أبطال تسقط لفدية الشعوب وحماية الأوطان والحفاظ على الثروات

أخبار ليبيا 24 – خاص

رصاص رخيص يطلق من أيدي جبناء إرهابيي داعش الذين لم يتركوا جرم لم يفلحوا فيه فنهبوا وقتلوا وخطفوا واغتصبوا واستولوا على أراضي وثروات شعوب المسلمين الأبرار.

من سوء حظ  “داعش” أن للإسلام ثوار وفرسان لهم بالمرصاد عندهم من الشجاعة والايمان ما يكفي لهزيمة آلاف الدواعش الفئران وان وقعوا ضحية رصاص رخيص خائن, فهم شهداء لفدية الشعوب المظلومة ولصيانة الأوطان المنتهكة وللحفاظ على ثروات أراضي المسلمين الغنية.

حيث أفادت مصادر محلية في مدينة صبراتة الليبية قرب الحدود التونسية بان المدعو سامي خليفة الغرابلي أحد قادة ثوار صبراتة والمكلف من المجلس العسكري بمهام إسناد جهاز الأمن المركزي تصدى للعناصر الإرهابية في صبراتة  وذلك  خلال ضبط العديد من عناصر التنظيم الاجرامي السنوات الماضية وكذلك عمله علي محاربة تهريب الوقود وضبط الشاحنات والعديد من عمليات التهريب الأخرى التي تتم عبر المنافذ داخل بلدية صبراتة.

وأوضحت المصادر أن  هناك ارتباط قوي بين التهريب والإرهابيين وخصوصا الدواعش الذين هم في الاساس مجرمين.

واغتيل الغرابلي علي يد مسلحين بعد التعرض لدورية جهاز الأمن المركزي كانت بصدد التصدي لعملية تهريب شاحنات وقود, وهي عمليات اجرامية انخرط فيها الدواعش عدة مرات في ليبيا وبلدان اخرى.

وأثناء تلك العملية تم الترصد للدورية التي كان يقودها سامي الغرابلي رفقة ثلاثة من ضباط الأمن المركزي وأطلقت النيران مباشرة على تمركز الدورية ما أدى لوفاة سامي الغرابلي وضابط الصف عبدالفتاح ابو لقاسم الغرابلي وإصابة عنصرين آخرين تم نقلهم إلى المستشفى .

من جانبه نعى  المجلس العسكري ومكتب الأمن المركزي صبراتة المتوفيين ,مؤكد على أن المجلس العسكري مستمرا في التصدي للمجرمين والخارجين عن القانون والدوعش.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى