قد تختلف جنسياتهم ومهامهم ومهاراتهم ولكن مصير الدواعش واحد في العراق وسوريا وليبيا

أخبار ليبيا24-خاص

غابت أصداء عظمة وقوة التنظيم الإرهابي الداعشي واختفت أنباء فظاعة أعماله أينما وطأت قدمه القذرة السافلة، ووسط انتصارات الجيوش على إرهاب وتسلط الإرهابيين كثرت أنباء قتلهم بالألوف واعتقالهم بنفس الأعداد ومؤخرا ما كثرت التقارير عن عشرات المقاتلين الدواعش الذين أدركوا حتمية مصيرهم وسلموا أنفسهم للسطات.

أفاد مصدر أمني عراقي بأن 15 عنصرا من تنظيم داعش الإرهابي، سلموا أنفسهم لقوات الجيش في محافظة ديالى، بعد الإعلان عن هزيمة التنظيم الإجرامي في الموصل شمال البلاد.

وقال النقيب حبيب الشمري لوسائل الإعلام إن “15 عنصرا من تنظيم داعش يحملون الجنسية العراقية، وصدرت بحقهم مذكرات اعتقال من القضاء في وقت سابق، سلموا أنفسهم طواعية إلى قوات الجيش قرب مدينة بعقوبة”.

وأوضح الشمري أن “تسليم عناصر داعش أنفسهم جاء بعد الإعلان عن هزيمة التنظيم في الموصل، والتأكيد على أن مصيرهم سيكون القتل، كما حصل للآلاف من أقرانهم في المدينة”.

وفي سوريا, حيث مصير الدواعش هو هو مثل مصير زملائهم المجرمين في العراق وليبيا والبلدان الأخرى, أعلنت قوات سوريا الديمقراطية مقتل 32 إرهابيا من تنظيم داعش في اشتباكات اندلعت في حي الروضة شمال شرقي مدينة الرقة .

وقالت قوات سورية الديمقراطية إن اشتباكات أخرى دارت مع التنظيم الإرهابي عند أسوار المدينة القديمة بالرقة وفي حي هشام بن عبد الملك شرق المدينة وحيي البريد والدرعية في غربها.

ونفذ سلاح الجو السوري سلسلة غارات على مقرات وتجمعات لتنظيم داعش في دير الزور وقضى على العديد من إرهابييه في قرية مراط بالريف الشرقي.

ولفتت مصادر محلية إلى أن سلاح الجو وجه رمايات مكثفة على أوكار وتجمعات لتنظيم داعش الإرهابي في منطقة الثردة ومحيط الفوج 137 وحي خسارات وقرى الحسينية والبغيلية وخشام ما أسفر عن تكبيد الإرهابيين خسائر في الأفراد والعتاد.

وفي المحور الجنوبي لمدينة دير الزور, خاضت وحدات من الجيش اشتباكات متقطعة مع مجموعات إرهابية من تنظيم داعش ما أدى إلى مقتل وإصابة العديد من أفرادها.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى