مركزي طرابلس يوضح حجم الإيراد والإنفاق منذ الأول من يناير وحتى الـ30 من يونيو عام 2017

أخبار ليبيا24- خاص

أوضح المصرف المركزي في طرابلس حجم الإيراد والإنفاق منذ الأول من يناير عام 2017 وحتى الـ30 من يونيو من ذات العام.

وذكر المصرف المركزي في طرابلس في بيان له تحصلت أخبار ليبيا24 على نسخة منه أن حجم الإيرادات النفطية المقدرة حسب الترتيبات المالية بلغ 10 مليارات و900 مليون دينار فيما بلغت الإيرادات الفعلية 6 مليارات و800 مليون دينار وبعجز بلغ 4 مليارات و100 مليون دينار.

وأفاد المصرف أن حجم إيرادات الضرائب المقدرة حسب الترتيبات المالية بلغت 400 مليون دينار فيما كان حجم الفعلي منها 225 مليون دينار وبعجز بلغ 145 مليون دينار مضيفاً بأن إيرادات الجمارك المقدرة حسب الترتيبات المالية بلغ 125 مليون دينار، وبلغ حجم الفعلي منها 44 مليون دينار بعجز بلغ 81 مليون دينار .

ولفت المركزي إلى أن الإيراد العام بلغ مليارين و100 مليون دينار حيث بلغ الحجم الفعلي منه 480 مليون دينار بعجز بلغ ملياراً و600 مليون دينار حيث بلغ إجمالي العجز في الإيراد 5 مليارات و900 مليون دينار.

وأضاف أن إجمالي الإنفاق في الأبواب الـ4 للميزانية أن بلغت النفقات المقدرة في الباب الأول للرواتب 10 مليارات و800 مليون دينار فيما كان حجم النفقات الفعلية 9 مليارات و500 مليون دينار بفائض بلغ ملياراً و300 مليون دينار.

وبين المصرف المركزي أن الباب الثاني للأمور التسييرة بلغ مليارين و800 مليون دينار فيما بلغت النفقات الفعلية ملياراً و700 مليون دينار بفائض قدره مليار و100 مليون دينار بالإضافة لنفقات مقدرة في الباب الثالث قدرها ملياري دينار بنفقات فعلية قدرها 96 مليون دينار بفائض قدره مليار و900 مليون دينار فضلاً عن 3 مليارات و200 مليون دينار نفقات مقدرة في الباب الرابع فيما بلغت النفقات الفعلية 3 مليارات دينار بفائض قدره 200 مليون دينار ليكون إجمالي الفائض في الإنفاق 4 مليارات و500 مليون دينار.

وبارك المركزي جهود المؤسسة الوطنية للنفط بالتقدم الحاصل في زيادة إنتاج وتصدير النفط الذي بلغ مليون برميل يومياً فيما بلغ إجمالي الدخل المتوقع من صادرات النفط والغاز خلال العام 2017 11 ملياراً و900 مليون دولار أي نحو 16 ملياراً و600 مليون دينار.

وذكر أن هذا الإجمالي لا يغطي بند الرواتب لعام 2017 لوحده والذي يقدر بـ21 مليار دينار حسب الترتيبات المالية المعتمدة.

وأضاف المصرف المركزي أنه يقوم بتغطية الإنفاق على أبواب الميزانية وفقاً للترتيبات المالية المعتمدة ولكافة القطاعات والمناطق من دون استثناء فيما كان هنالك عجز في جانب الإيرادات يقدر بـ5 مليارات و900 مليون دينار عن الشهور الـ6 الأولى من عام 2017.

وبين أن هذه البيانات لا تشمل الإنفاق الذي يتم بالتجاوز خارج الترتيبات المالية المعتمدة فيما سيكون من شأن التحسن في إيرادات النفط نتيجة إزدياد الصادرات أن ينعكس إيجاباً على الإقتصاد الوطني من خلال زيادة الدخل العام وتخفيض عجز الميزانية ودعم قيمة الدينار الليبي في وقت يعمل فيه المصرف المركزي بالتعاون مع الأطراف المعنية من مجلس النواب ومجلس الدولة والمجلس الرئاسي لحكومة الوفاق والمؤسسة الوطنية للنفط ونخبة من الخبراء والمختصين لوضع برنامج إصلاح إقتصادي شامل تتكامل فيه السياسات المالية والتجارية والنقدية على أن يتم الإعلان عنه خلال الأسابيع القادمة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى