العدو واحد والإرادة موحدة.. العرب يتحدون ضد الدواعش ويستردون الأرض وسيادتها

أخبار ليبيا 24 – خاص

رغم أن وحدة العرب ليست متينة، وغالبا لا يعتمد عليها إلا أن بمواجهة تنظيم داعش الإرهابي اتحدوا بجيوشهم وحكوماتهم وشعوبهم ضد عدو واحد هو داعش واتفقوا على هزيمته واعتزموا على دحره.

وقال الناطق باسم الجيش الوطني الليبي، العقيد أحمد المسماري، خلال مؤتمر صحفي له في الأيام الأخيرة – “إننا نحقق انتصارات على الإرهاب في ليبيا”، موضحا أن الجيش الليبي أكثر قوة وصلابة ويحقق انتصارات كبيرة ضد الإرهابيين وبقايا الدواعش.

وأوضح المسماري أن “الجيش الليبي يقاتل 4 تنظيمات إرهابية رئيسية، أبرزها تنظيم داعش الإرهابي، مضيفًا أن “القوات الليبية تتقدم في آخر معاقل الإرهابيين في منطقة الصابري”.

وتابع، قائلا: “لسنا دعاة حروب، ونقاتل من أجل السلام ضد الإرهاب”.

أيام تنظيم داعش الإرهابي محدودة أيضا في مدينة سرت، حيث أفاد المكتب الإعلامي لعملية البنيان المرصوص الأربعاء في 5 يوليو، بأن قوة تابعة للبنيان المرصوص في أبوهادي اشتبكت مع مجموعات مسلحة يشتبه أنها لفلول داعش الإرهابي.

وأضاف المكتب، على صفحته الرسمية بشبكة التواصل الاجتماعي “فيسبوك”، أن القوة المهاجمة تقدر بعشرات السيارات، مؤكدا أن المعلومة الأولية تفيد بأن القوة انطلقت من بلدة هراوة شرق سرت.

وتبرز تلك العمليات العسكرية والأمنية، أن نهاية هذا التنظيم الإجرامي والبعيد تمامًا من الدين الإسلامي، قريبة جدا في كل من ليبيا والعراق وسوريا، وأن الحرب على الإرهاب والدواعش هي حرب واحدة.

وفي هذا السياق، أكد رئيس مجلس النواب العراقي سليم الجبوري على دور ليبيا في محاربة تنظيم داعش الإرهابي والتنظيمات المتشددة.

وكان هذا خلال لقاء الجبوري بالسفير الليبي لدى العراق ناجي شلغم بمناسبة انتهاء عمله بالعراق.

ووفقا لمصادر محلية، فأنه جرى خلال اللقاء استعراض العلاقات الثنائية، وسبل تعزيزها، ومناقشة تطورات الأوضاع السياسية في المنطقة، وملف مكافحة الإرهاب، إذ أشاد رئيس البرلمان بدور ليبيا في محاربتها للإرهاب والدواعش.

وشدد الجبوري على أهمية دور ليبيا في محاربة التنظيمات الإرهابية وعلى رأسها داعش والتنظيمات المتشددة، لافتا إلى أن العراق يتطلع إلى مزيد من التعاون مع أشقائه العرب في ملف مكافحة الإرهاب وتعاون مثمر على كافة المستويات.

Exit mobile version