مقتل أمير تنظيم أنصار الشريعة بليبيا في بنغازي

أخبار ليبيا 24 – خاص

تمكنت القوات المسلحة، خلال عملية نوعية في آخر معاقل الجماعات الإرهابية بمنطقة سيدي اخريبيش من قتل أمير تنظيم أنصار الشريعة بليبيا الإرهابي المدعو ناصر الطرشاني المكني ابوخالد المدني.

وأعلنت صفحات التواصل الاجتماعي التابعة للجماعات الإرهابية “داعش” – مقتل المكني ابوخالد المدني خلال مواجهات مع القوات المسلحة العربية الليبية في منطقة سيدي اخريبيش يوم أمس الجمعة.

حيث خلف الإرهابي ناصر الطرشاني أمير تنظيم أنصار الشريعة السابق ” محمد الزهاوي ” والمكني ابي مصعب والذي قتل بتاريخ 11 أكتوبر 2014 أثناء المواجهات مع القوات المسلحة الليبية في معارك بنينا، ولم يعلن عن خبر مقتله حتى 25 يناير 2015، ليتم نعيه رسميا من قبل التنظيم.

الجدير بالذكر أن تنظيم أنصار الشريعة قد أعلن عن حل نفسه في 27 من شهر مايو الماضي بعد هزيمته كتنظيم على أيدي القوات المسلحة الليبية.

وشارك الطراشاني – الذي ينحدر من مدينة سبها في الجنوب الليبي – في صفوف المعارضة المسلحة التي أطاحت بنظام القذافي في 2011، وكان ضمن تشكيل مليشيا سرايا راف الله السحاتي و كان أبرز محققي السرايا في تلك الفترة.

وعقب سقوط نظام القذافي انشقت عدد من مليشيا السرايا عن تشكيل راف الله السحاتي، وأعلن عن تأسيس تنظيم أنصار الشريعة في ليبيا بـ 4 فروع، وعمل الطرشاني باللجنة التشريعية للتنظيم، وفي عام 2014 عُين شرعياً أميرًا للتنظيم بعد أن أعلن الإرهابي المدعو محمد الترهوني المكني “ابوعبدالله الليبي” بيعته لتنظيم الدولة الإسلامية، بعد مقتل الإرهابي محمد الزهاوي، واستمر في إدارة اللجنة التشريعية للتنظيم، وبعد مبايعته كأمير للتنظيم فك تنظيم القاعدة ارتباطه به بعد مناصرته لتنظيم الدولة في بنغازي ودعمهم ووقوفه موقف المخالف لأمير تنظيم القاعدة .

وأعلن الطراشاني مخالفته وتهميشه لمبعوثي تنظيم القاعدة من الجزائر ومالي وتونس إلى أن هرب مسلحو تنظيم الدولة من بنغازي فعاد التنسيق معهم مجدداً رغم فقدان أغلب عناصر أولئك المبعوثين في معارك بنغازي.

وكان الإرهابي المكني ابوخالد المدني أصيب في منطقة قنفودة غرب بنغازي بغارة جوية فقد بصره على أثرها وهرب من العمارات الــ “12” إلى منطقة الصابري.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى