بنغازي تعلن تحطم الإرهاب من مرتفعات بنينا حتى شواطئ الصابري

أخبار ليبيا 24 – خاص

أماطت مدينة بنغازي اليوم الأربعاء، ثوب الإرهاب وما يعرف بتنظيم داعش الإرهابي عن كامل جسدها الذي مكث عليها قرابة الثلاثة أعوام ونيف، لتصبح بذلك أول مدينة في العالم تعلن تحطم الإرهاب من أعالي مرتفعات بنينا حتى أمواج شواطئ الصابري، بفضل الله أولا وبفضل منتسبي الجيش والوطني والقوات المساندة لها.

وتزامناً مع إعلان انتهاء العمليات العسكرية في آخر معاقل داعش في شمال بنغازي بمحوري الصابري وسوق الحوت، يخرج الآلاف من أهالي المدينة فرحًا بتحرير مدينتهم التي كانت مخطوفة من قبل الجماعات الإرهابية.

وأعلن القائد العام المشير أركان حرب خليفة حفتر ليل الأربعاء، تحرير مدينة بنغازي من الإرهاب، تحريرا كاملا غير منقوص.

وقال في كلمة متلفزة إنه بعد أن قدمنا قوافل من الشهداء الأبرار الذين ودعناهم منتصبي القامة مرفوعي الرأس في ساحات الشرف تزف إليكم اليوم قواتكم المسلحة بشرى تحرير مدينة بنغازي من الإرهاب، تحريرا كاملا غير منقوص، وتعلن انتصار الجيش الوطني في معركة الكرامة ضد الإرهاب .

وقدمت مدينة بنغازي خلال الساعات الأخيرة “12” قتيلًا من أبناء المؤسسة العسكرية ثمنًا، لتحرير المدينة من العصابات الظلامية التي عجزت كافة قوي العالم عن دحرهم ومقاتلتهم في كافة دول العالم التي أعلن في تنظيم الدولة السيطرة عليها.

وأكدت مصادر عسكرية وطبية متطابقة، اليوم الأربعاء، أن مستشفى الجلاء للجراحة والحوادث، استقبل 12 قتيلاً و44 جريحًا من قوات الجيش الليبي خلال الـ 48 ساعة الماضية جراء المواجهات مع “التنظيمات الإرهابية” بمناطق الصابري ووسط البلاد في مدينة بنغازي.

ومنذ إعلان انطلاق عملية الكرامة في مايو 2014 لتحرير ليبيا من تنظيم داعش والجماعات الإرهابية المتحالفة معه، ورغم سيطرة قوات شورى بنغازي الإرهابية بما فيها أنصار الشريعة على المقر للقوات الخاصة الليبية وظهور الإرهابي محمد الزهاوي، قائد جماعة أنصار الشريعة، وأيضًا وسام بن حميد قائد درع ليبيا 1، واقفين أمام أسوار الصاعقة، التحق شباب المدن والمناطق بشرق ليبيا بالجيش لإعلان الحرب ضد التنظيمات الإرهابية.

ومنذ ذلك اليوم أعلن الأهالي وعامة الناس الحرب ضد “داعش” والجماعات الإرهابية، لتكون بداية نهاية مشروع قطر والدول المتحالفة معها بتقديم ليبيا على طبق من ذهب للإسلاميين السياسيين “جماعة الإخوان.

وانطلقت فجر اليوم الأربعاء عملية عسكرية باسم #فضل_الشهيد  لتحرير منطقة الصابري ولله الحمد وبفضل الله وجنود الجيش الليبي أدت بثمارها عقب انهيار كامل في صفوف داعش، مع تقدم القوات المسلحة والقوات المساندة وسيطرتهم على كامل مدينة بنغازي.

وكان آمر محور سوق الحوت نقيب بحار التواتي علي التواتي، شكـل لجنة لغرض تأمين منطقة سوق الذهب وإتمام إجراءات التسليم واستلام محتويات المحال لأصحابها، نظراً لأن المحور يحوي العديد من المحال التجارية، خاصة محال لبيع الذهب والفضة والمعادن الثمينة..

وقد تمكنت “أخبار ليبيا 24″، على الحصول على مقطع فيديو لشخص جزائري الجنسية يقاتل مع الجماعات الإرهابية تمكنت القوات المسلحة من القبض عليه خلال معارك الأربعاء بمحور الصابري وقد اعترف الإرهابي بوجود العديد من العناصر الإرهابية من جنسيات عربية مختلفة داخل المنطقة.

وقال الإرهابي إن هناك حوالي 15 شخص مصري وتونسي واحد و10 ليبيين و3 تشاديين من تنظيم داعش داخل المحور.

وخرجت العديد من المناطق والمدن في شرق وجنوب وغرب البلاد احتفالاً بإعلان تحرير مدينة بنغازي من الجماعات الإرهابية وردد الأهالي والموطنين الهتافات الوطنية للقوات المسلحة وللبلاد بهذا النصر الكبير .

كما طالب الأهالي، القوات المسلحة بالاستمرار بالحرب حتى تحرير آخر شبر في البلاد من هذه العصابات التي انتشرت في البلاد والتي استغلت ضعف الحكومات التي جاءت عقب سقوط نظام القذافي في 2011 .

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى