روسيا تقر بمقتل البغدادي…وداعش تضبط أحد المقربين منه لمح بـ”مقتله” خلال خطبة

أخبار ليبيا24

تناولت وسائل إعلامية الفترة الماضية أخبارًا مفادها أن زعيم تنظيم الدولة الإرهابي “داعش” المدعو أبوبكر البغدادي قتل إثر غارية جوية على مدينة الرقة السورية في 28 مايو الماضي، حيث ذكرت وزارة الدفاع الروسية أن هناك معلومات تدل على مقتل زعيم تنظيم “داعش” في إحدى غارات القوات الجوية الروسية على الرقة السورية.

وأشارت الوزارة في بيان لها إلى أن الغارة تم توجيها ليلة 28 مايو  الماضي إلى مركز قيادة تابع للتنظيم الإرهابي انعقد فيه آنذاك اجتماع لقياديين داعشيين لبحث مسارات خروج الإرهابيين من الرقة عبر ما يعرف بـ”الممر الجنوبي”.

وأضافت أنه بحسب معلومات نتأكد من صحتها عبر مختلف القنوات، كان زعيم “داعش” الإرهابي إبراهيم أبو بكر البغدادي أيضا حاضرا في الاجتماع، وتم القضاء عليه جراء الغارة التي نفذتها طائرات من طرازي “سو-35″ و”سو-34” في الضواحي الجنوبية للرقة وتم إبلاغ الجانب الأمريكي مسبقا بتوجيهها.

واعتقل عناصر من تنظيم “داعش” الإرهابي اليوم السبت أحد المقربين من زعيم التنظيم أبوبكر البغدادي وسط قضاء تلعفر غرب الموصل بعد يوم من تلميحه لمقتله في خطبة دينية داخل القضاء.

وقال مصدر رفض لاإفصاح عن هويته في حديث لـ السومرية نيوز” إن “مفارز قتالية من تنظيم “داعش” اعتقلت المدعو أبو قتيبة أحد أبرز المقربين من البغدادي بعد محاصرته داخل منزله في أطراف تلعفر غرب الموصل”، لافتا إلى أن اعتقاله تم دون أية مقاومة وفق المعلومات المتوفرة.

وتابع المصدر أن “اعتقال أبو قتيبة جاء بعد يوم على تلميحه لمقتل البغدادي في خطبة دينية وسط تلعفر أثارت جدلا واسعا في صفوف التنظيم بعد انتشارها بقوة خلال فترة وجيزة”.

وأشار المصدر إلى أن “داعش ما يزال يلتزم الصمت حيال مصير البغدادي ولم يبادر حتى اللحظة إلى نفي معلومات مقتله بغارة جوية في سورية قبل أسابيع معدودة”، مبينا أن “الصمت ربما يكون مرتبطا بتنظيم انتقال زعيم التنظيم الإرهابي أو قادة داعش في تلعفر لا تملك أية اتصال مع الحلقة المقربة من البغدادي لمعرفة مصيره”.

وكان مصدر محلي قال لـ السومرية نيوز، أمس الجمعة، إن أحد المقربين من البغدادي لمح بشكل غير مباشر في خطبة دينية بقضاء تلعفر إلى مقتل زعيم “داعش”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى