المسماري : ضابط قطري هو المسؤول عن الخراب المالي والأخلاقي في تونس ودول شمال أفريقيا

أخبار ليبيا24- خاص

كشف الناطق العسكري باسم القوات العربية الليبية المسلحة العقيد أحمد المسماري إن ضابطًا قطريًا هو المسؤول عن الخراب المالي والأخلاقي في تونس ودول شمال أفريقيا.

وأوضح المسماري خلال مؤتمر صحفي أمس الأربعاء في بنغازي أن العقيد القطري سالم علي الجربوعي يعمل في تونس ودول شمال أفريقيا ويقوم بدعم داعش والقاعدة والإخوان في عدد من الدول، وهو المسؤول عن الخراب المالي والأخلاقي في هذه المنطقة.

وأضاف الناطق العسكري أن هذا الضابط لديه أموال كثيرة في مصارف تونسية، ويصرف منها متى يشاء وقام بشراء ذمم ضباط تونسيين و ليبيين، مشيرًا إلى أنه قام بتحويل مبلغ قيمته 8 مليار دولار إلى أحد البنوك التونسية المعروفة، و الموجودة بتطاوين و من بعد ذلك تنتشر في ليبيا وبقية دول المنطقة.

وأكد المسماري أن قطر عملت على إدخال الكثير من الإرهابيين إلى ليبيا من الخارج وأن بنغازي كانت مسرحا لجريمة قطرية بتمويل قطري بعدما سلّمت قطر الأسلحة لميليشيات متطرفة.

وأشار إلى أن قيادات حماس العسكريين هم الذين دربوا العناصر المتطرفة في ليبيا على وسائل التفخيخ والتفجير، مشدداً على أن كتائب القسام هي التي عكفت على الحرب الخبيثة في الأراضي الليبية.

وقال المسماري إن لواء خان يونس أيضاً قدم مساعدات فنية للإرهابيين على الأراضى الليبية، مشيرًا إلى أن قطر هى التى وفرت التمويل المالى للعناصر المتطرفة والإرهابية .

ولفت الناطق باسم القوات العربية الليبية المسلحة إلى أنهم وجدوا فيديوهات تُظهر العناصر  وهي تكبر على ذبح الليبيين في بنغازي .

وأكد المسمارى، أن الطائرات القطرية كانت تهبط على الأراضى الليبية وتمد الإرهابيين بالأسلحة المتطورة.

وأعلن الناطق العسكري أن دولة قطر حاولت أن تعبث بالنسيج الاجتماعي الليبي في ليبيا، وقامت بشراء بعض ذمم مشايخ ليبيا خاصة في المنطقة الغربية لصالح مصالحها، لافتاً إلى أنه تم تقدم مبلغ 30 ألف دولار خلال الاجتماع الذي عقد في الدوحة بالعديد من المشايخ.

وذكر أن دولة قطر أرسلت بعض الضابط من الجيش القطري لمساندة المليشيات الإرهابية التي حاولت تكوينها في ليبيا للسيطرة على مفاصل الدولة .

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى