المؤسسة الوطنية للنفط: لا يوجد عوائق فنية للوصول إلى مستهدفات الإنتاج

أخبار ليبيا 24 – خاص

أعلنت المؤسسة الوطنية للنفط، أن إنتاج النفط الليبي تجاوز سقف الـ 800,000 برميل يوميا لأول مرة منذ سنة 2014، إلا أن خلافا تجاريا مع احدى الشركات الأجنبية الشريكة للمؤسسة يتعلق بقرار المجلس الرئاسي رقم 270 أدى إلى توقف إنتاج أكثر من 160,000 برميل يوميا، وهو ما يكلف الدولة الليبية حوالي ربع مليار دولار أمريكي شهريا.

وقال رئيس المؤسسة الوطنية للنفط المهندس مصطفى صنع الله “هذا أمر خطير جدا” ” كان بإمكاننا إنتاج حوالي مليون برميل يوميا لولا رفض شركة فنترسهال تنفيذ شروط التعاقد التي وافقت عليها في سنة 2010.

وأضاف صنع الله – ان القرار رقم 270 قد صيغ ليسمح لشركة فنترسهال التهرب من التزاماتها وطلبت من المجلس الرئاسي سحب القرار رقم 270 لأنه يتخطى صلاحياته ، لكنه رفض ذلك الطلب وانحاز بدلا من ذلك إلى جانب شركة فنترسهال ضد المؤسسة.

وبموجب القرار 270 منح المجلس الرئاسي نفسه سلطات التفاوض على اتفاقيات الاستثمار مع شركات النفط الاجنبية ، وهذا أمر يتجاوز صلاحيات المجلس القانونية واختصاصاته.

وأشار صنع الله  إلى المؤسسة إن إنتاج النفط الليبي بلغ متوسطة 564,000 برميل يوميا في شهر أبريل بعدما إنخفض من 641,000 برميل يوميا في شهر مارس و 688,000 برميل يوميا في شهر فبراير و678,00 برميل يوميا في شهر يناير. ”

وأشار رئيس مجلس إدارة المؤسسة الوطنية للنفط إلى أنه ليس هناك أسباب فنية تؤدي إلى فقدان إنتاج النفط حاليا، و بإستثناء إغلاق شركة فنترسهال، فلقد فقدنا كمية كبيرة من الإنتاج في شهر أبريل من حقلي الشرارة والفيل واللذان تم إغلاقهما من قبل حرس المنشآت النفطية.”

ونوه إلى أن ” يمكننا إنتاج 1.1 مليون – 1.2 مليون برميل يوميا في المتوسط فيما تبقى من هذه السنة، لكن للقيام بذلك يجب أن يتدفق نفطنا بكل حرية. الجهود بروح وطنية مطلوبة ويتعين على المجلس الرئاسي سحب قراره رقم 270 ، ويجب على القبائل معاقبة من يقوم بإغلاق الحقول والموانئ اجتماعيا ، وعلى مصرف ليبيا المركزي أن يصدر لوائح تمنع دفع أي أموال لمرتكبي عمليات الإغلاق ، ويجب أن يكون حرس المنشآت النفطية جزءا من الحل، كما عبروا عن رغبتهم في ذلك، وليس مشكلة أخرى.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى