حفتر والسراج اتفاق على إجراء انتخابات عامة خلال 6 أشهر…وترحيب محلي ودولي

أخبار ليبيا24

اتفق القائد العام للقوات المسلحة العربية الليبية المشير خليفة حفتر ورئيس المجلس الرئاسي فايز السراج على إجراء انتخابات عامة خلال 6 أشهر بعد التوقيع على الاتفاق .

واتفق الجانبان خلال اللقاء الذي جمعهما أمس الثلاثاء في أبوظبي على تشكيل مجلس رئاسة الدولة متكون من رئيس البرلمان والقائد العام ورئيس المجلس الرئاسي الحالي، على أن يكون الجيش الليبي موحد ولا يسمح بوجود أية أجسام موازية له .

ورفض الجانبان – بحسب ماذكرت مصادر متطابقة – أية تدخلات خارجية في تشكيل القوات المسلحة، وعلى حل المليشيات المسلحة فضلًا عن ضرورة الامتثال للأحكام القضائية.

وشدد الطرفان على ضرورة تحرير الحكومة القادمة من هيمنة أي تيار أيدولوجي أو حزبي أو مناطقي أو مليشيا، وعلى مواصلة محاربة الإرهاب حتى القضاء عليه.

ومن جهتها، اعتبرت وزارة الخارجية بالحكومة الموقتة اللقاء الذي عقد الثلاثاء بين حفتر والسراج في دولة الإمارات خطوة جادة في إعادة الثقة ووضع أسس وفاق وطني حقيقي.

وأشارت الوزارة إلى أن هذا اللقاء جاء بعد إدخال تعديلات على الاتفاق السياسي الليبي تكرس مشاركة مؤسسات وقوي فاعلة، ويمكن أن يحقق إعادة الاستقرار السياسي واستتباب الأمن في ربوع البلاد.

ودعت خارجية المؤقتة أبناء ليبيا للاصطفاف وراء مسيرة إعادة اللحمة الوطنية ووضع حد للانقسام السياسي والاجتماعي الذي يئن منه الوطن حاليا.

ومن جانبها،اعتبرت دولة الإمارات العربية المتحدة اجتماع القائد العام ورئيس المجلس الرئاسي خطوة مهمة على طريق إحراز تقدم في العملية السياسية في ليبيا.

وأعربت الإمارات عن أملها أن يكون هذا الاجتماع بمثابة الخطوة الأولى ضمن مجموعة من الخطوات التي تهدف إلى تحقيق الاستقرار في ليبيا.

وفي ذات السياق أبدى مستشار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب وليد فارس ترحيبه لقاء حفتر و و السراج يوم أمس الثلاثاء في أبوظبي.

و قال فارس وفقًا لصحيفة “إيلاف” الإلكترونية : “إن الإنجاز الدبلوماسي الذي حققته دولة الإمارات تجاه الأزمة الليبية هو إنجاز استراتيجي مهم، وخطوة أساسية على طريق إعادة الوحدة والاستقرار إلى ربوع ليبيا”.

واعتبر مستشار الرئيس الأمريكي أن هذا الاجتماع سيفتح الطريق أمام الولايات المتحدة الأمريكية والاتحاد الأوروبي والمجتمع الدولي لتقديم المزيد من الدعم لإنجاح هذه المبادرة.

وتابع فارس ثقتنا كبيرة بنجاح اجتماع أبوظبي وما سيسفر عنه من نتائج كبيرة على صعيد بناء المؤسسات وتركيز الجهود المحلية والدولية على هزيمة التنظيمات الإرهابية، كداعش والقاعدة، وتجريد بقية الميليشيات من سلاحها لتبسط الدولة الشرعية سيادتها على كامل الأراضي الليبية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى