الجروشي يستنكر دعوة المجلس الرئاسي للمجتمع الدولي لوقف عمليات القوات المسلحة في الجنوب

أخبار ليبيا 24 – خاص

استنكر عضو لجنة الدفاع والأمن القومي بمجلس النواب طارق الجروشي ما صدر عن المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني بدعوة المجتمع الدولي للتدخل بمحاولة وقف عمليات القوات المسلحة بالجنوب الليبي .

وقال الجروشي إن عمليات القوات المسلحة لم تأت إلا لرفع الظلم عن الجنوب الليبي الذي يعانى منذ اندلاع ثورة فبراير بعد آن أصبح مأوى للمجرمين والارهابيين وبؤرة للتهريب وسيطرة المليشيات , لافتا إلى أن حكومة الوفاق  قد نست أن الجنوب محتل من المعارضة التشادية ومليشيات مسلحة تهرب الأسلحة والمخدرات وتؤمن خطوط الهجرة الغير شرعية وهي مليشيات القوة الثالثة.

وأضاف عضو لجنة الدفاع والأمن القومي أن معدل الجريمة في مدينة سبها فقط دون الجنوب قد بلغ أعلى مستوى في العالم من حيث عدد القتلى وسرقات السيارات ولدينا الاحصائيات لأخر 3 أشهر الماضية ب “71” قتيل و”32″ مختطف و”126″ عملية سطو على سيارات في سنة 2017م بحسب ما سجل في مراكز شرطة بمدينة سبها.. .

واوضح الجروشي أن فايز السراج في حديثه عن الحرب الأهلية لم يتطرق لما تفعله المليشيات في مدينة الزاوية ذات الكثافة السكانية 400 الف مواطن ليبي , كما غض الطرف عن اشتباكات العاصمة شبه اليومية والخطف والقتل اليومي في صبراتة والخمس ومصراتة والعجيلات ولدينا إحصائيات لحوادث القتل والخطف والتعذيب الا تعتبر هذه الاشتباكات تهديد للسلم الأهلي ,مشيرا الى أن التحجج بالسلم الأهلي لمنع الجيش من طرد المليشيات من الجنوب هو أمر مكشوف, مطالبا السراج أن يكون شرعياً قبل أن يتحدث باسم ليبيا ويخاطب الجهات الدولية.

وطالب الجروشي من رئيس المجلس الرئاسي بنزع سلاح مليشيات الفاروق الإرهابية التي يدفع مرتباتها شهرياً والمعروفة على المستوى العربي والدولي ولجميع الأجهزة الأمنية بإنها تتيع لتنظيم أنصار الشريعة والتي هي قريبة من مقره ولديها فرع في العاصمة الليبية وبإمكانه إعلان الحرب على التنظيمات الإرهابية وهي أمام مقره في أبو ستة بطرابلس في سوق الجمعة وطريق المطار ووادي الربيع وقادتها هاجموا مقره واجبروه على كتابة بيان وقرأته وفوهة البندقية في رأسه.

وذكر عضو لجنة الدفاع والأمن القومي أن مجلس النواب يحاول دائما من خلال قواتنا المسلحة أن يجعل من الحل العسكري آخر الحلول، وقد لجأ للتفاوض العديد من المرات مع هذه التشكيلات المسلحة المغتصبة للجنوب الليبي ولم يجد بديلا عن الحسم العسكري لعودة الجنوب لحضن الوطن وان قواتنا المسلحة المفوضة من قبل الشعب والبرلمان لن تتهاون في استرجاع أي شبر من الأراضي الليبية وسوف تدحر الإرهاب والخارجين عن القانون أينما كانوا وحيثما وجدوا .

زر الذهاب إلى الأعلى