مشروع تعاون ثلاثي يجمع ألمانيا وتونس وليبيا لتدريب قوات الجيش الليبي

37

أخبار ليبيا24_خاص
أكد زير الدفاع التونسي فرحات الحرشاني على وجود مشروع تعاون ثلاثي يجمع ألمانيا وتونس وليبيا يتعلق بتدريب قوات من الأمن والجيش الليبيين على أراضي تونس، يعتبر خبرا سارا بالنسبة إلى السلطات التونسية فقد استفاقت أخيرا من سباتها ومن تعاملها السطحي والافتراضي مع الأحداث في الشقيقة ليبيا وبات لها موقف واضح وهي الآن تسعى إلى تنفيذه على ارض الواقع.

وقال الحرشاني ” لقد سمعنا في السابق تصريحات متتالية تفيد بان تونس تسعى إلى إرساء الاستقرار في ليبيا وهي المتضرر الأكبر من إمكانية اندلاع تدخل عسكري اجنبي على الأراضي الليبية، ولكن الخطوة التالية كانت مفقودة وهي كيف يمكن ان تساهم تونس في إعادة الاستقرار إلى أراضي ليبيا المتلاطمة؟ وكان الجواب ضبابيا ولم نسمع خطوة عملية أو مخططا واضحا يؤكد على برنامج متكامل في هذا الباب “.

وأكد وزير الدفاع التونسي على قدرة تونس على مساعدة حكومة فائز السراج في تركيز أمنها وجيشها ومساندتها دوليا وهذا التمشي يمكن اعتباره خطوة على الطريق الصحيحة لأن من لا يحكم على الأرض لا يمكنه ان يحكم في شيء وهذا واقع الأمر في ليبيا فالحكومة المتفق عليها دوليا لن تجد لها موطئ قدم اذا لم تكن قوية بجيشها وامنها لحفظ الأمن والاستقرار ونزع سلاح التنظيمات الإرهابية والميليشيات الخارجة عن سلطة الدولة.

وعبر وزير الدفاع عن أمله في أن يفتح صفحة أخوية مع الأشقاء في ليبيا من خلال التذكير بان العناصر التونسية المتطرفة التي توجهت إلى ليبيا لا تمثل الموقف الرسمي التونسي في شيء وذكر الإخوة هنا بان تونس نفسها اكتوت من نفس النار من خلال الهجمات الإرهابية على متحف باردو وسوسة وحافلة الأمن الرئاسي وقال لهم ان منفذي تلك العمليات تدربوا على استعمال الأسلحة والمتفجرات في ليبيا ولكن اللوم لا يمكن ان توجهه سواء تونس أو ليبيا إلى بعضهما البعض اعتبارا إلى ان الظرف السياسي الإقليمي والدولي خلق تلك المجموعات الحاملة للسلاح والخارجة عن القانون ومن واجب كل دول المنطقة بذل كل الجهد من اجل محاصرتهم والقضاء على آفة الإرهاب التي نشروها فوق أرضينا…وهذا عين العقل.

المزيد من الأخبار