المباحث الجنائية المرج تكشف أسماء قاتلي عضو المؤتمر الوطني فريحة البركاوي

 

أخبار ليبيا 24 – خاص

أكد رئيس المباحث الجنائية فرع المرج و الساحل و الحزام المقدم فرج الكليلي القبض على المتهم في قتل عضو المؤتمر الوطني فريحة البركاوي وهو مواليد 1983 من مدينة درنة شيحة الغربية .

وقال الكليلي لـ “أخبار ليبيا 24”  إن المتهم يتبع تنظيم الدولة الإسلامية (داعش) جبهة النصرة في درنة و بالتحقيق معه اعترف بأنه قام بعدة اغتيالات و الخطف والقتل و أن عدد ضحاياه بلغ  36 ضحية تمت تصفيتهم و قتلهم داخل مدينة درنة، مضيفا أنه اعترف باغتيال سبعة نساء بسبب قيادتهن السيارات .

وأضاف الكليلي أن المتهم اعترف بأسماء الأشخاص المشتركين معه في عمليات الاغتيال و الخطف و القتل و رصد الضحايا و كذلك بنوع السيارة التي يستخدمونها في عملياتهم الإرهابية بعد رصد الضحايا و هم ابوالزبير الليبي سائق السيارة النوع شفر اللون ابيض و أبو مريم مصري الجنسية و حاليا أمير التنظيم بعد مقتل حسن بوذهب و أبو الزهراء مصري الجنسية و أبو عائشة مصري الجنسية و أبو زيد مصري الجنسية و الأخير يقوم بجلب الشباب الصغار في السن و الزج بهم في التنظيم .

و وتابع رئيس المباحث الجنائية فرع المرج أن المتهم اعترف بأن جماعة سفيان قمو هم من قاموا باغتيال النائب العام عبدالعزيز الحصادي و أيضا عضو المؤتمر الوطني سابقا النائبة فريحة البركاوي و قد قام باغتيالها المدعو أيمن بالسوس التابع لسفيان قمو، مشيرا ألى أن المتهم  اعترف باسم من قام باغتيال رئيس قسم البحث الجنائي درنة سابقا حيث قام بالعملية وهم  تابعين لسفيان بن قمو.

ولفت الكليلي إلى أن البحثث الجنائي اتخذ الإجراءات القانونية حيال هذه الوقائع الخطيرة بحسب وصفه و التي اعترف بها المتهم و تم إحالتها إلى النيابة العسكرية المختصة صاحبة التصرف و الاختصاص.

و وأشار الكليلي إلى أن المباحث الجنائية فرع المرج بدأت عملها سنة 2012 واستطاعت بجهود المخلصين فيها الكشف عن العديد من الجرائم و الانتهاكات والقبض على الإرهابيين و مفتعلي جرائم القتل و السرقة و من أبرز القضايا التي تم الكشف عنها قضية سرقة مصرف الوحدة فرع السوق ببنغازي بالتعاون مع قسم البحث الجنائي و استرجاع مبلغ 11 مليون و 83 الف دينار ليبي و تسليمها لمصرف الوحدة فرع المرج، بالإضافة إلى الآليات التي تم شراءها بالمبالغ المسروقة وتم التحقيق في قضية السفارة الأمريكية في 2012 حيث تم القبض على ثلاثة أشخاص من مدينة درنة و التحقيق معهم واعترفوا بارتكابهم جريمة قتل السفير الأمريكي في مدينة بنغازي و نقلناهم إلى النائب العام في طرابلس في تلك الفترة ،

و قال الكليلي إن المباحث الجنائية تعمل منذ انشاء ها بدون أي دعم يذكر من وزارة الداخلية أو من الحكومات السابقة أو الحالية، مؤكدا أن استمرارهم في عملهم بسبب حرصهم على أداء واجبهم الوطني و إصرارهم على إرساء الأمن في ربوع ليبيا.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى