معركة اجدابيا وتحطيم الآمال في قيام دولة الخلافة الإسلامية في ليبيا

51

أخبار ليبيا24_خاص
اجدابيا تلك المدينة الساحلية التي تقع في شرق ليبيا، وتبعد حوالي 160 كم جنوبي مدينة بنغازي أصبحت الآن منطقة نزاع بين محاولة الجيش لليبي لاستعادتها وتحريرها من سيطرة المليليشيات الإرهابي و ما يسمى ” مجلس شورى ثوار اجدابيا .

وللمدينة أهمية كبرى بطبيعتها الساحلية حيث موقعها الاستراتيجي فقربها من البحر يمكن المليشيات الإرهابية من فتح خطوط للإمداد عن طريق القوارب التي تحمل الأسلحة والمقاتلين، فضلا عن قربها من مدن جالوا وأوجلة، جخرة، والكفرة، وهذا يعطيها بعدا استراتجيا أخر حيث تستطيع المليشيات الإرهابية التحكم في تلك المناطق مع بقاء اجدابيا القاعدة الرئيسية لها، كما أن اجدابيا اقرب مدينة لمنطقة البريقة النفطية والتي يسعى التنظيم للسيطرة عليها كمصدر لتمويل عملياته .
كل تلك الحيثيات تفسر طبيعة الصراع باجدابيا ولماذا تقاتل التنظيمات الإرهابية وبشراسة للحصول على المدينة ففقدانها يعني خسارة مدينة بنغازي أيضا وبالتالي خسرت الميليشيات أكبر منطقة نفوذ لها في ليبيا وباتت على شفير فقدان خططها بجعل ليبيا ملاذ لها .

الجيش لليبي أيضا يقاتل وبشراسة لتحرير المدينة وذلك لتشكيل خط دفاعي ولتصبح المنطقة الشرقية بالكامل خالية من التنظيمات الإرهابية وتنحسر في مناطق أبعد من ذلك ليسهل القضاء عليها فيما بعد .

وتتوالي هجمات الجيش الليبي عن طريق سلاح الجو مخلفا أعداد كبيرة من القتلى في صفوف المليشيات الإرهابية، وما يلفت الأنظار هي دقة تلك الغارات الجوية التي تستهدف قادة تلك التنظيمات وتجمعاتهم .

أقرب تلك الهجمات الاثنين الماضي حيث خلفت تسعة قتلى من التنظيمات الإرهابية بينهم خمسة جنسيات أجنبية تابعين لتنظيم الدولة “داعش” الإرهابي
وأكد المصدر لـ – أخبار ليبيا24 – أن سلاح الجو الليبي استهدف مقر بوابة النهر الواقعة 18 كيلو متر جنوب المدينة، والذي يستخدمه تنظيم الدولة كمقر له، و أن القتلى كانوا موجودين داخل المقر الذي تم استهدافه من قبل سلاح الجو الليبي ، لافتاً إلى أن الغارة جاءت عقب معلومات استخباراتية .

ومع العمليات العسكرية للجيش الليبي تشهد المدينة اشتباكات مسلحة بين شباب حي 7 أكتوبر المسلحين الذين خرجوا في انتفاضة ضد الإرهاب حيث أسفرت أمس الثلاثاء عن مقتل اثنين من عناصر مجلس شوري اجدابيا وهم، محمد إبراهيم العريبي وأحمد الزوي، وإصابة ثلاثة آخرين من سرايا المجاهدين حيث سقطت عدت قذائف عشوائية على الحي خلفت خسائر مادية وقتل وجريح .
1010087_799417663514312_5808015271164310187_n

5446_799417623514316_8252297106866642467_n

1936317_799417610180984_4884588828307191868_n

الاشتباكات خلفت أيضا أمس الثلاثاء قتيل وخمسة وعشرين جريح في المدينة حيث كان القصف الجوي على الحي الصناعي الذي خلف 18 جريح 14 منهم يحملون الجنسية السودانية .
ونتيجة لقرب خسارة التنظيمات الإرهابية مدينة اجدابيا كموقع استراتيجي لهم بات التنظيم يتمركز بالقرب من المناطق الحيوية بالمدينة والتي أهمها خزان النهر الصناعي الذي يغذي مناطق ومدن إجدابيا وبنغازي وسلوق والمقرون والبريقة ورأس ﻻنوف وبن جواد وسرت وهو أكبر خزان مياه جوية في ليبيا وقدرته الاستيعابية 22 مليون متر مكعب .

توقعات التنظيمات أن التمركز بمناطق مثل تلك قد تحد كثيرا من عمليات الجيش الليبي حتى تستطيع لملة شتاتها وجمع أوراقها من جديد .
943885_799416530181092_2954307880940278434_n

1186727_799416510181094_46676740111431859_n

1503855_799416490181096_5719534202240902139_n

1937341_799416473514431_3666773545757913602_n

مصدر من داخل خزان النهر الصناعي إجدابيا صرح لـ – أخبار ليبيا24 – بأنه سيتم خفض منسوب المياه نتيجة حدوث تصاعدت في الخزان وخوفا من انهيار أو حدوث تسرب ﻻ نستطيع السيطرة عليه نتيجة الظروف الراهنة في البلاد حيث أصيب الخزان بتصدعات نتيجة الغارات الجوية على جماعة أنصار الشريعة ومجلس شوري المدينة التي تتخذ من شركة النهر جنوب اجدابيا 18 كليو مكان آمن لها .

وأوضح المصدر أنه وفي خلال الساعات القادمة قد تتوقف المياه عن مدينة إجدابيا وبنغازي وسلوق والمقرون والبريقة ورأس ﻻنوف وبن جواد وسرت .

خزان مياه النهر الصناعي باجدابيا .
خزان مياه النهر الصناعي باجدابيا .

تضل تحركات الجيش الليبي لضرب تلك التنظيمات الإرهابية دقيقة ومدروسة بحسب مصادر للجيش، ويبدو أن الأيام القليلة الماضية تلقت التنظيمات الإرهابية ضربات موجعة وخسرت فيها العديد من القيادات والعناصر وخطوط الإمداد ومع الأيام القليلة القادمة قد يحسم الجيش الليبي معركة اجدابيا وذلك طبقا للأبعاد الدولية والسياسية التي تشير بقرب رفع حظر التسليح عن الجيش الليبي وهو هاجس أخر للتنظيمات الإرهابية ينذر بقرب تحطيم الآمال ” للتنظيمات الإرهابية” في قيام دولة الخلافة الإسلامية في ليبيا .

المزيد من الأخبار