غرفة عمليات حوض مرداة زلة تنفي هجوم داعش على الحقول النفطية

 

أخبار ليبيا 24 – خاص

نفي أمر غرفة عمليات مراده زلة التابعة للقيادة العامة للقوات المسلحة الليبية العقيد بوسيف سعيد عبد القادر الأنباء المتداولة  بشأن قيام عناصر من التنظيم الإرهابي المتطرف “داعش” باقتحام حقل زلطن بمنطقة زلة وتوزع نماذج استتابة على العاملين الليبيين بالحقل.

وأكد عبد القادر  في تصريح لـ “أخبار ليبيا 24” أن هذه الأنباء عارية عن الصحة تماما ولا يوجد لها أي أساس على أرض الواقع، لافتا إلى أن الحقل لايقع بمنطقة زلة وإنما يقع جنوب شرق منطقة مراده وزلة تقع غرب منطقة مراده.

وقال عبدالقادر “نحن في اتصال مباشر مع كل الوحدات الأمنية والسرية العسكرية المقاتلة المتواجدة في منطقة الحقول النفطية ولم يتم تسجيل أي خرق أمني حتى هذه اللحظة”

وأضاف آمر غرفة عمليات مراده زلة التابعة للقيادة العامة للقوات المسلحة أن هذه الإشاعات والأخبار الغير صحيحة لها تأثير سلبي على الموظفين حيث أن بعض منهم غادروا الحقول خوفاً على حياتهم وإذا استمرت مغادرة الموظفين وتم إخلاء تلك الحقول فسيتم نهبها وسرقتها من قبل ضعاف النفوس كما حدث في غيرها من الحقول التي لم تتعرض لهجوم من داعش، بالإضافة إلى انتشار الهلع والفزع من قبل سكان منطقتي مراده وزلة بسبب هذه الإشاعات والتي لايوجد لها تفسير إلا لإثارة الفوضى في منطقة الحقول ليسهل على المجرمين الدخول إليها.
وولفت عبدالقادر إلى أن اغلب الحقول في تلك المنطقة تعمل بشكل طبيعي جدا ولم تسجل أي حالة اختراق أمني وأن الغرفة لديها كل الإمكانيات للتصدي لأي هجوم بما في ذلك تواجد طائرات حربية تابعة للغرفـة وسوف تتدخل في حالة اقتراب أي رتل لما يعرف بتنظيم الدولة الإسلامية “داعش” .

وتعتبر منطقة حوض مرادة زلة من أهم المناطق المنتجة للنفط في وسط ليبيا حيث يوجد بها عدة حقول نفطية مصدرة إلى ميناء السدرة وميناء راس لانوف النفطي ومنها حقل التحدي وحقل الغاني وحقل زلطن وحقل البيضاء وحقل الرقوبة وحقل المبروك وسبق وأن تعرض حقل المبروك النفطي إلى هجوم من قبل تنظيم داعش في شهر مارس من العام الحالي 2015 وأسفر عن مقتل 7 جنود من جهاز حرس المنشآت النفطية.

وكانت قد تداولت مؤخرا أنباء تفيد بهجوم عناصر تنظيم “داعش” على حقل زلطن بمنطقة زلة والسيطرة عليه وتوزيع نماذج استتابة على العاملين بالحقل.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى