آمر غرفة عمليات مرادة لحماية الحقول النفطية: الأمور تحت السيطرة وأي تحرك “مشبوه” هدف مشروع

أخبار ليبيا24- خاص

أكد آمر غرفة عمليات مرادة لحماية الحقول النفطية حوض مرادة زلة عقيد طيار بوسيف عبدالقادر سعيد في تصريح خاص لـ “أخبار ليبيا24” أن الأمور تحت السيطرة والأوضاع مستقرة تماماً بالمنطقة.

وأكد سعيد، أن القوات المتمركزة في تلك المنطقة – سرية مرادة المقاتلة وكتيبة 482 استطلاع وباقي السرايا المنطوية تحت الغرفة – تقوم بدورها المناط بها على أكمل وجه وبحرفية عالية وكل حسب المهام المسندة إليه.

وأوضح آمر الغرفة أنه تم خفض درجة الاستعداد القتالي من حالة النفير العام ودرجة الاستعداد القصوى إلى درجة الاستعداد العادية ليتمكن موظفي الحقول من الاستمرار في عملهم بالوضع الطبيعي بدون خوف أو قلق.

وأكد سعيد قائلا “نطمأن أهالي منطقة مرادة والمستخدمين المتواجدين في الحقول المحيطة بالمنطقة بأنه لا يوجد مايدعو للقلق وعليهم عدم الانجرار وراء الشائعات والأقاويل التي من شأنها بث الرعب والخوف بين الناس وإثارة الفزع بين موظفي الحقول النفطية”.

وتابع آمر الغرفة” أن كل هذه الشائعات محاولة من بعض ضعاف النفوس لخلق جو من الفوضى وعدم الاستقرار خصوصا في الحقول المحيطة بمنطقة مرادة لإخلائها من الموظفين ليسهل عليهم سرقتها وتخريبها كما فُعل في غيرها من الحقول الأخرى في بداية العام”.

وطالب سعيد الموظفين التواصل مع آمر سرية مرادة المقاتلة وأمراء السرايا الأخرى والإبلاغ عن أي طاريء.

وأشار إلى أن غرفة العمليات مرادة والسرايا التابعة لها والكتيبة 482 استطلاع وسرايا الشباب المساندين على أتم الجاهزية والاستعداد لمواجهة أي خطر أو هجوم على منطقة مرادة والحقول المحيطة بها بعد تلقيها تعليمات من القيادة العامة للقوات المسلحة الليبية وحصولها على الدعم الكافي من الأسلحة والذخائر والمعدات وبدعم من سلاح الجو الليبي الذين ينتظرون إشارة البدء لانطلاق عملياتهم القتالية والدفاعية لحماية تلك المنطقة.

وأضاف آمر الغرفة، أن أي تحرك عسكري أو رتل مشبوه تتم مشاهدته في نطاق منطقة مرادة والحقول المحيطة بها دون إذن من الغرفة والقيادة العامة هو هدف مشروع لطائرات سلاح الجو والقوات التابعة للغرفة المتمركزة في محيط المنطقة مشيراً إلى توقعات هجوم عناصر مايعرف بتنظيم الدولة الإرهابي بسرت والنوفلية على تلك الحقول النفطية.

يذكر أن منطقة حوض مرادة زلة تشتهر بالعديد من الحقول النفطية منها حقل المبروك وحقل الغاني وحقل الباهي وحقل الزوتنية وحقل السماح.

يشار إلى أن القائد العام للقوات المسلحة الفريق أول ركن خليفة حفتر، أصدر قرار بإنشاء غرفة عمليات حوض مرادة زلة وتم تكليف عقيد بوسيف عبد القادر سعيد آمرا لها وتكون مهمة الغرفة حماية الحقول النفطيـة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى