بوسليم بدرنة:خلافنا مع تنظيم الدولة بسبب حراسة شخصيات زارت المدينة

أخبار ليبيا24- خاص

قال مصدر موثوق من كتيبة شهداء بوسليم درنة، إن خلافنا مع ما يسمى بتنظيم الدولة الإسلامية هي حراسة كبار الشخصيات التي زارت المدينة في السابق.

وأضاف المصدر الذي رفض الإفصاح عن هويته، أنهم كانوا يدعوا سكان مدينة درنة إلى عصيان مدني بتاريخ 13 يونيو الماضي فتم اغتيال ناصر العكر وفرج الحوتي قبل الموعد بيومين.

وأوضح المصدر أن الانتفاضة في درنة بدأت وبدأ معها القتال ضد التنظيم الإرهابي بوقوف أهل المدينة معهم ومساندتهم لهم.

وأكد المصدر ذاته، أن الشرطة ورجال المرور والحرس البلدي يعملون في أجواء عادية ويرتدون ملابسهم العسكرية ويساندهم سكان المدينة، إضافة إلى أن الرقابة الإدارية وديوان المحاسبة يعملان أيضا بصورة اعتيادية .

ولفت إلى أن سيارة إطفاء جديدة وصلت مؤخرا إلى المدينة بالإضافة إلى سيارتين سابقتين في قسم السلامة الوطنية ، كما وصلت سيارات شرطة مجهزة ومكتوب عليها سابقاً .

وأشار إلى أن مبنى الجوازات تحت الصيانة وهو مبنى المصرف التجاري السابق أمام مبنى الأوقاف والأجهزة الخاصة به موجودة وسوف يفتح أبوابه الأسبوع المقبل.

وذكر المصدر أن كتيبة شهداء بوسليم ومجلس الشورى قاموا بإخلاء المباني الإدارية للبريد والضمان الاجتماعي والتأمين وإرجاعها للجهات التابعة لها ، لافتا إلى أن المجلس المحلي يعمل ولم يتم انتخاب مجلس بلدي إلى الآن.

وقال المصدر، إنه تم افتتاح مستشفى الشهداء لتقديم العلاج لأمراض الباطنة والقلب وهو بجانب مستشفى الهريش والأسبوع المقبل سيتم افتتاح مستشفى العيون.

وأضاف أن مجلس شورى درنة وكتيبة شهداء بوسليم بمساعدة الجيش الليبي متواجدون بمنطقة الفتايح وبمساندة الكتيبة 102 من مرتوبة تقاتل مايسمي الدولة الإسلامية.

وأكد المصدر أن موقفهم من الجيش الليبي واضح وأن بيانتهم موجودة، مشيدا بسكان مدينة درنة وأنهم على ثقة تامة بهم.

وأشار إلى أن ما يسمى الدولة الإسلامية “الدواعش” الآن شبه محاصرين في حي الــ 400 شرق الساحل الشرقي وهم متواجدون بأعداد بسيطة ومايقومون به الآن هو نشر الألغام والتفخيخ في المنازل المجاورة لهم.

وأوضح المصدر أنهم يقومون حالياً بتفكيك الألغام ، مشيرا إلى أن كتيبة شهداء بوسليم متمركزة في خط الحيلة لتأمين وصول الإمدادات إلى المدينة.

يشار إلى أن مدينة درنة تشهد اشتباكات مسلحة بين كتيبة شهداء بوسليم درنة ومايعرف بتنظيم الدولة الإسلامية “داعش” حيث تم طرد التنظيم الإرهابي خارج المدينة التي عادت فيها الحياة من جديد بعد سيطرة تنظيم الدولة على درنة.

Exit mobile version