محاولة اغتيال صحفيين من “فريق إعلامي” بمدينة سبها

أخبار ليبيا24- خاص

تعرض الصحفي في مدينة سبها عبدالمنعم الجهيمي وأحد رفاقه اليوم الإثنين، إلى محاولة اغتيال من قبل مسلحين مجهولين.

وقال الجهيمي في تصريح خاص لـ”أخبار ليبيا24″ إنه أثناء خروجي من المكتب رفقة أحد زملائي في “فريق إعلامي” حاولت سيارة “شيفروليت” رصاصية اللون معتمة الزجاج اعتراض طريقنا وإيقافنا ولكننا تمكنا من اللجوء لمبنى قريب.

وأضاف الصحفي أن السيارة بقيت متوقفة في الخارج بانتظار خروجهم واتصلوا بذويهم حتى ليتمكنوا من الخروج ، قائلا “وبالفعل جاءتنا أربعة سيارات وتمكنا من الخروج بعد وقت عصيب”.

وأكد الجهيمي إلى أنه تعرض في وقت سابق إلى التهديدات من قبل مجهولين.

ومن جهته، أبدى فريق إعلامي احتجاجه لما تعرض له عضوي الفريق من محاولة اعتداء سافر أثناء عودتهم من مقر عملهم.

وأوضح الفريق – في بيان له – أن هذا الأمر الذي شكّل إهانة بالغة وتعدي على عمل فريق “إعلامي” حيث أن طبيعة الفريق هي العمل الصحفي والإعلامي، في مختلف الأوقات والظروف كلما أمكن لهم ذلك.

وأشار إلى أن محاولة الاعتداء وتقييد حرية الحركة تعد اختراق لأبسط الحقوق المنصوص عليها في معظم المواثيق الدولية كحق من حقوق الإنسان.

وحمل فريق إعلامي حكومة الإنقاذ الوطني حكومة الأزمة المجلس البلدي ديوان رئاسة الوزراء مديرية الأمن الوطني بسبها مكتب وزارة الدفاع بالحكومتين القوة الثالثة المكلفة بحماية الجنوب مسؤولية أعضاء الفريق ومعداتهم أثناء عملهم داخل المدينة وما جاورها .

يذكر أن مدينة سبها تشهد منذ أشهر انفلاتا أمنيا كبيرا حيث شهدت جرائم قتل متتابعة، إضافة إلى عمليات سطو على سيارات المواطنين واعتراضهم في الطرقات العامة وفي شوارع المدينة أيضا.

يشار إلى أن اليوم 1 نوفمبر يوافق “اليوم العالمي لإنهاء الإفلات من العقاب على الجرائم المرتكبة ضد الصحفيين” الذي يوافق 1 نوفمبر, حيث تشير تقارير اليونسكو إلى مقتل أكثر من 700 صحفي على مدى الأعوام الـ 10 الماضية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى