بادي والمناعي ودار الإفتاء يحرضون أهالي طرابلس للدخول في الفوضى وعدم قبول المسودة الخامسة

37

أخبار ليبيا 24 – خاص
تظاهر العشرات أمام مقر المؤتمر الوطني المنتهية ولايته ظهر اليوم الإربعاء من أهالي العاصمة طرابلس والمؤيدين لمايعرف بعمليات فجر ليبيا الإرهابية والرافضين لتشكيل قوات الجيش الليبي التابعة لشرعية الدولة .

وأظهرت صور نشرت على مواقع التواصل الاجتماعي أن المتظاهرين يقودهم أحد قيادات مليشيات مايعرف فجر ليبيا “صلاح بادي” وعضو مجلس النواب عن طرابلس والمتغيب عن الجلسات “عبد الرؤوف المناعي” أمام فندق ‏ريكسوس وعضو المؤتمر المنتهي ولايته محمد إبراهيم الضراط، فضلاً عن قائد مايعرف بكتيبة عمر المختار “زياد بلعم” يطالبون المؤتمر المنهية ولايته بعدم قبول مسودة ‫‏ليون و عدم الذهاب إلى مدينة ‏الصخيرات المغربية .

unnamed (38)

قطع الاتصالات عن القاعة
ورفع المتظاهرين شعارات من بينها ” نموتو شهداء و المسودة لا “، في دلالة على أنهم غير راضين على النقاط التي تم التوصل إليها في المسودة الخامسة لمبعوث الأمم المتحدة ” برناردينو ليون ” .

وذكرت مصادر مقربة لـ”أخبار ليبيا 24″ أن المتظاهرين قاموا بقطع الاتصالات عن قاعة المؤتمر وأحكموا السيطرة عليها حتى لا يخرج أحد من أعضاء المؤتمر المجتمعون بالداخل .

ضغوط على المؤتمر المنتهي ولايته
ومن جهته، قال عضو المؤتمر الوطني المنتهي ولايته عبدالقادر أحويلي إن الأعضاء الآن ينتظرون بدء الجلسة العامة التي ستُعقد مساء اليوم بشأن مسودة الحوار السياسي الأخيرة.

وأكد أحويلي في تصريحات صحفية أن هناك ضغطًا كبيرًا من النشطاء والثوار في اتجاه رفض المسودة التي تحتاج إلى تغيير جوهري.

وكانت قناة النبأ الإخبارية والمحسوبة على المليشيات والجماعات الإرهابية قد نقلت خبراً مفاده أن المؤتمر الوطني لن يشارك في الجلسة المقبلة

ثمان أشهر من الحوار
ومع مرور 8 شهور على الحوار الليبي بين الفرقاء السياسين والذي انعقد على فترات في دامس بالجزائر والصخيرات بالمغرب، عقد أطراف النزاع الليبي للمرة الأولى منذ انطلاق المفاوضات بينهم اجتماع عمل مشتركا في المغرب، ضم جميع المشاركين برعاية الأمم المتحدة، في انتظار إعلان «اتفاق تفاهم مشترك» كان متوقعا في الفترة الماضية بحسب ما أفاد به المشاركون.

ونظمت البعثة الأممية في ليبيا هذا الاجتماع الذي ضم للمرة الأولى وجها لوجه ممثلي مجلس النواب المعترف به دوليا وممثلي المؤتمر الوطني المنتهية ولايته، إضافة إلى ممثلين للمجتمع المدني ومستقلين.

وبعد نحو ثلاثة أسابيع من استلام مسودة نهائية من المبعوث الأممي برناردينو ليون يحاول الفريقان المتفاوضان الاتفاق على تعديلات، بينما يواصل المتشددون على الأرض القتال بحثا عن نصر عسكري.

unnamed (35)

ويدعو مقترح الأمم المتحدة لتشكيل حكومة توافق وطني تعمل لسنة واحدة فيها مجلس وزراء برئيس ونائبين وبصلاحيات تنفيذية، وسيكون مجلس النواب هو الكيان التشريعي، لكن الاتفاق ينص أيضا على إنشاء مجلس دولة يضم 120 عضوا بينهم 90 من أعضاء برلمان طرابلس، ويضم المقترح كذلك بنودا لوقف إطلاق النار ونزع سلاح المجموعات المسلحة وانسحابها من المنشآت النفطية والمدن.

دار الإفتاء تحرض على عدم التوقيع
وفي ذات الشأن، أصدر مجلس الفتوى والبحوث بدار الإفتاء بيان أمس الثلاثاء لمعرفة الحكم الشرعي حول ما اشتملت عليه بعض فقرات مسودة الحوار، الدائر في الصخيرات.

وكان البيان – الذي تحصلت أخبار ليبيا 24 على نسخة منه – رداً على تساؤلات بعض مؤسسات المجتمع المدني والأسئلة كانت ” هل يجوز التوقيع على اتفاق يرتهن سيادة الدولة الليبية للأجنبي من خلال حكومة مدعومة دولياً؟ “.
– هل يجوز التوقيع على اتفاق يبطل حكم القضاء ولا يعتد به؟
– هل يجوز التوقيع على اتفاق يمكن للمجرمين والقتلة من تولي الوظائف العامة؟
– هل يجوز أن يكون غير المسلم حكماً بين المسلمين فيما اختلفوا فيه؟
– هل يجوز التحاكم إلى الاتفاقيات والمواثيق الدولية بحيث تصبح هذه المواثيق والاتفاقيات فوق دستورية؟
والجواب: الحمد لله وحده، والصلاة والسلام على من لا نبي بعده، وبعد؛
فقد نظر أعضاء مجلس البحوث التابع لدار الإفتاء في التساؤلات آنفة الذكر، وقرروا ما يلي:
أولاً/ إن ارتهان سيادة الدولة المسلمة للأجنبي غير جائز شرعا؛ لما فيه من تسليط الكفار على المسلمين، وقد قال الله سبحانه:﴿ولن يجعل الله للكافرين على المؤمنين سبيلاً﴾[النساء:141]، ولما فيه كذلك من التفريط في سيادة الوطن.
ثانياً/ لا يجوز شرعًا التوقيع على اتفاق يبطل أحكام القضاء؛ لأن حكم الحاكم يرفع الخلاف، ولا يجوز نقضه -بإجماع الأمة- ما لم يخالف النص أو الإجماع.
ثالثاً/ يحرم تمكين المجرمين والقتلة من تولي الوظائف العامة، لقول الله تعالى: ﴿لا ينال عهدي الظالمين﴾ [البقرة:123]، والشأن فيمن ثبت عنه ذلك أن يقدم للقضاء والمحاكمة العادلة للقصاص منه.
رابعاً/ أما فيما يتعلق بالوساطات بين المسلمين، فالأصل أن يتوسط المسلم في فض التنازع الواقع بين المسلمين، لكن إذا قام بذلك غير مسلم ولم يَلزم من تدخله مخالفة للشرع لم يكن ممنوعاً.
وليس ما يحصل اليوم في الصخيرات من الاحتكام إلى غير المسلم، بل هو من مساعدة غير المسلم للمسلمين في فض نزاعاتهم التي لم يستطيعوا -للأسف- حلها وحدهم.
خامساً/ ليس هناك ما يمنع من التقيد بالمواثيق والاتفاقيات الدولية -ولو جعلت مبادئ فوق دستورية – شريطة عدم مخالفتها لأحكام شريعتنا، كما قال النبي صلى الله عليه وسلم: “المسلمون عند شروطهم إلا شرطًا أحل حرامًا أو حرم حلالًا”، وذلك كما يتقيد المسلم بالاتفاقيات الدولية الخاصة بالسفر والتنقل وركوب الطائرات ونحوها، فليست كل الاتفاقيات الدولية ممنوعة.
سادساً/ من يوقع على اتفاقية فيها شيء مما ذكر أنه لا يجوز شرعًا فهو آثم.
والله أعلم، وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم.

unnamed (33)

قبول الفرق المستقلة
وكانت الفرق المستقلة المشاركة في الحوار قد أعلنت في وقتاً سابق عن قبولهم المبدئي والأولي لمشروع الإتفاق السياسي المطروح في الجولة الرابعة بعد إدخال التعديلات والتفهمات السياسية التي تضمن مصالحة سياسية وطنية.

وقال فريق المستقلين في بيان له ، إن الحوار هو السبيل الوحيد لحل الأزمة الليبية الراهنة والمحافظة على وحدة الوطن وآمنة ورفع المعاناة عن الليبيين، مطالبا كل الأطراف السياسية بضرورة الموافقة على مشروع المسودة الأخيرة تمهيدا للبدء في المرحلة الثانية من الحوار لتشكيل حكومة وفاق وطني ، وبناء مؤسسات الدولة.

ويتكون فريق المستقلين من نعيمة جبريل، نهاد معيتيق، أحمد العبار، الشريف الوافي، توفيق الشهيبي، نوري العبار، موسى الكوني، فضيل الأمين، سالم مادي.

المزيد من الأخبار