مصدر: استمرار المعارك في بنغازي بكل المحاور

أخبار ليبيا24- خاص

ذكر مصدر مطلع في تصريح خاص أن مدينة بنغازي تشهد في ساعات متأخرة من ليل الجمعة – السبت معارك على صفيح ساخن بكل محاور الاشتباك.

وأكّد آمر كتيبة شهداء الزاوية «صاعقة 21» عقيد جمال الزهاوي لـ«أخبار ليبيا 24» استمرار المعارك بالمحور الغربي لمدينة بنغازي ،حيثُ شهد محور البحر – قاريونس والجامعة – مُعسكر 17 فبراير معارك مُباشرة وُمناوشات بين الحين والآخر.

وقال الزهاوي إن قوات «صاعقة 21»تُساند قوات الجيش الليبي التابعين للقاعدة البحرية بمحور البحر – البلاد ،بالتعاون مع شباب المناطق ، حيثُ أن منطقة البلاد تشهد حرب شوارع وانتشار قناصة كثيف على المباني والعمارات السكنية.

من جهة أخرى أكد مصدر عسكري رفيع المُستوى لـ«أخبار ليبيا 24»، أن قوات الجيش الليبي تتقدم بالمحور الشرقي لمدينة بنغازي ، والاشتباكات بمنطقة الصابري بطريق البحر- فُندق النوران ، كما أن محور الفندق البلدي شهد اشتباكات مُباشرة صباح يوم الجمعة .

وقال المصدر إن قوات الجيش تسير بُخطة ، وتتبع أوامر رئاسة الأركان من حيثُ التمركز والتقدم ، موضحاً أن المنطقة مليئة بالقناصة المُنتشرين على المباني المرتفعة بالمنطقة .

وأكد مصدر عسكري بالكتيبة «204 دبابات» ، إن محور الجامعة – الحي السكني يشهد معارك منذ الخميس و لم تتوقف الا لساعات، موضحاً أن محور أرض بلعون يشهد قصفاً عشوائياً واشتباكات مُسلحة لا تزال مُستمرة حتى ساعات الصباح الأولى اليوم السبت.

وأشار المصدر العسكري لـ«أخبار ليبيا 24» إلى أن محور القوارشة يُعتبر الأكثر شراسة لتحصن قوات تنظيم أنصار الشريعة في هذا المحور ، وتمركزهم بعدة مواقع به ،مؤكداً أن هذا المحور لا يوجد به أي تقدم ،لأن الاشتباكات ليست مُباشرة .

وأوضح المصدر أن عناصر تابعة الجيش الليبي وشباب منطقة بوهديمة دخلوا في اشتباكات مُباشرة بمحور مُديرية الأمن في منطقة الهواري ومنطقة أرض بلعون .

وفي ذات السياق، أفاد مصدر عسكري بالقوات الخاصة «صاعقة» لـ«أخبار ليبيا 24»، أن محور بوعطني لم يشهد معارك مُباشرة يوم الجمعة ولكن هُناك مناوشات تحدث بين الحين والآخر بالقرب من المعسكر الرئيسي من قبل المجموعات المُتحصنة خلف مُعسكر «صاعقة 21» المُقابل للمُعسكر الرئيسي .

وقال المصدر إن منطقة الليثي أيضا شهدت مُناوشات متقطعة طيلة يوم الجمعة، موضحاً أن مُفترق المساكن والليثي تحت سيطرة الجيش الليبي .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى