مجلس الشورى والحكماء ورشفانة يؤكد انهيار الوضع الصحي بالمنطقة

أخبار ليبيا 24 – خاص

أكد مجلس الشورى والحكماء ورشفانة، أن قطاع الصحة بالمنطقة في حالة شلل تام، إذ أنه عاجز على تقديم الخدمات الصحية للمواطنين بسبب الاشتباكات المُسلحة والقصف والحصار المفروض على أهالي وسكان منطقة ورشفانة.

وأوضح المجلس في بيان له، تحصلت “أخبار ليبيا 24” على نسخة منه، أن الإحصائيات والمؤشرات الملموسة من الواقع الحاصل كارثية، حيثُ تعرض قطاع الصحة إلى عملية تخريب ممنهج ومقصود هدفه حرمان سكان ورشفانة من الحصول على الدواء والعلاج.

وأضاف البيان أنه وفقًا للبيانات التي تمّ الحصول عليها من إدارة الخدمات الصحية الجفارة (العزيزية الكبرى ) فإن 14494 عنصر طبي وطبي مساعد و12310 من العناصر الإدارية والتسييرية والخدمية يعملون في قطاع الصحة بمنطقة ورشفانة عجزوا عن تأدية عملهم في المستشفيات والمراكز الصحية والمصحات الحكومية والخاصة، وأُقفلت أمام الشعب 151 عيادة خاصة و56 مختبر طبي و368 صيدلية خاصة في حين خلت 84 وحدة رعاية صحية أولية و41 مركز صحي و14 مصحة إيوائية خاصة من المرضى والأطباء والخدمات الصحية وتعرض الكثير منها للسرقة و نهب محتوياتها والعبث بالمستندات والأوراق الرسمية بها وضياع أغلب ملفات المرضى، في حين فقد 26753 عامل بالقطاع من عناصر طبية وطبية مساعدة وإدارية وتسييرية وخدمية أعمالهم في أداء رسالتهم الإنسانية تجاه وطنهم وأبنائه.

ودعا البيان مؤسسات المجتمع المدني والمنظمات الحقوقية أن تتحمل مسؤولياتها الوطنية وأن يعلنوا بصراحة ووضوح إدانتهم القاطعة لهذه الأعمال، مطالبًا وزارة الصحة بإعداد خطة طارئة من أجل تقديم الخدمات الصحية في منطقة ورشفانة، وتحديد الاحتياجات الضرورية، وتهيئة كافة الظروف لعودة الأطباء إلى المراكز الصحية، وكافة العاملين في المؤسسات الصحية، والإجراءات الحاسمة لتفعيل الخدمات الصحية والقيام بواجبها تجاه السكان والنازحين بالداخل والخارج وتقديم المساعدة الطبية والعلاج لهم .

وأدان المجلس في بيانه أعمال السرقة والحرق والتدمير الذي طال المؤسسات الصحية، معتبرًا هذه الأعمال، اعتداء على ممتلكات الشعب الليبي، مطالبًا مجالس البلديات في الزهراء والماية والعزيزية وسواني بن آدم بحصر الأضرار المادية في المراكز الصحية والعمل على إعادة الأطقم الطبية والاهتمام بأحوال الجرحى والمصابين وتقديم المساعدة لهم.

كما دعا لجنة الأزمة بورشفانة القيام بمهامها بأثر فوري وفقا لقرار رئيس مجلس الوزراء رقم 12 لسنة 2014م، مطالبًا بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا وجمعية الهلال الاحمر وأطباء بلا حدود والصليب الأحمر إلى تقديم المساعدات الطبية للمراكز الصحية والمستشفيات وتسهيل عودة الأطقم الطبية للعمل وإدانة الأعمال المسلحة التي ترتكب في حقهم والتفاعل بسرعة مع الأزمة الإنسانية والصحية الخطيرة والمتفاقمة في مناطق العزيزية والزهراء والماية والنجيلة والحشان والسهلة، وسائر مناطق ورشفانة.

 

Exit mobile version