فجر ليبيا تستعين بالطيران في معارك ككلة في محاولة لفك الحصار

أخبار ليبيا 24 – خاص

أفادت مصادر عسكرية، بأن قوات ما يُعرف بـ”فجر ليبيا” استعانت بالطيران الحربي في معاركها بككلة ضد القوات التابعة لرئاسة الأركان العامة المُكلفة من قبل مجلس النواب.

وقالت المصادر لـ”أخبار ليبيا 24” إن بعد الحصار الذي عانت منه قوات فجر ليبيا لمدة أسبوع، حيث تعرضت لقطع الإمدادات الصاعدة إليها من قبل قوات رئاسة الأركان، استعانت بطائرات متواضعة كتغير نوعي في الاستراتيجيات القتالية ومحاولة لفك الحصار عن ما يشاع أنهم قادة ميدانيون علقوا داخل المنطقة .

وأوضحت المصادر أن قوات رئاسة الأركان العامة قطعت الإمدادات الصاعدة لقوات فجر ليبيا وذلك بقطع الطريق الجبلي من الوسط ومن ثم سيطرت قوات الأركان على معبر سد زارت الشريان الحيوي الذي يربط ككلة بطرابلس، وذلك خلال عملية نوعية، إضافة إلى أنها بسطت سيطرتها على منطقة الرابطة الشرقية والغربية أسفل مدينة غريان شرقي الجبل الغربي.

وأشارت إلى أن الطائرات التي استعانت بها قوات فجر ليبيا استهدفت مهبط مدينة الزنتان المدني في أول محاولة لها للقصف، إلا أن ذلك لم يُسفر عن وقوع أي خسائر بشرية أو مادية، مضيفًا أن الطلعات التي تلتها كانت محاولات لضرب قوات رئاسة الأركان في منطقة ككلة، إلا أنها أصابت جراء ذلك محطة الكهرباء بقرية القواليش على مشارف ككلة دون أي اصابات عسكرية.

وتابعت المصادر أنه في وقت سابق شنت طائرة تابعة لفجر ليبيا غارة جوية على موقع اشتبهت أن يكون لقوات رئاسة الأركان، مما أسفر عن مقتل شخصين وجرح ثالث في منطقة ككلة، ولكن تبين فيما بعد أن الموقع المشار إليه كان تابعًا لقوات فجر ليبيا.

ولفتت المصادر العسكرية إلى أنه رُصد خلال أسبوع خروج حوالي 11 طلعة جوية استطلاعية وعسكرية لقوات فجر ليبيا في أجواء مناطق ككلة وبئر الغنم وسد زارت وككلة.

من جهته صرح آمر غرفة عمليات المنطقة الغربية العقيد ادريس مادي أن هذه الطلعات لا اعتبار لها ولا تأثير لها سوى التأثير المعنوي لقوات فجر ليبيا، ولكن محاولة قصف المطار المدني وقوات رئاسة الأركان واستخدام الطائرات سيكون الرد قاسيًا عليه.

الجدير بالذكر أن منطقة ككلة تشهد اشتباكات بين قوات رئاسة الأركان العامة والقوة الساندة لها مع قوات فجر ليبيا منذ حوالي 21 يومًا .

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى