مجهولين يحاولون العبث بقبر مؤسس الحركة السنوسية

أخبار ليبيا 24 – خاص

تعرض جثمان مؤسس الحركة السنوسية الشيخ “المهدي السنوسي” والد “الملك إدريس السنوسي” اليوم الخميس، لمحاولة نبش من قبل مجهولين.

وأفاد مراسل “أخبار ليبيا 24” أن مجهولين حاولوا العبث بقبر السنوسي، إلا أنهم لم يتمكنوا من نبشه أو محاولة سرقة الجثمان، مشيرًا إلى أن هذه الظاهرة تكررت، قبل عامين.

من جهتهم عبر أهالي مدينة الكفرة ومشايخها وثوارها ومؤسسات المجتمع المدني بها عن استنكارهم واستيائهم لمحاولة استهداف ضريح الشيخ “المهدي” ومن معه بزاوية التاج في مدينة الكُفرة.

يذكر أن عام 2012  قامت مجموعة مجهولة بنبش قبر “المهدي السنوسي” وسرقة جثمانه الواقع فى زاوية التاج في مدينة الكُفرة، وتم العثور على الجثمان في مقبرة صغيرة بحي الجوف بمدينة الكفرة.

تجدر الإشارة إلى أن الحركة السنوسية في عهد “محمد المهدي السنوسي” (1859 م – 1902 م) وصلت إلى ذروة قوتها وانتشارها، ونقل مركز السنوسية من الجغبوب إلى الكفرة (1895)، التي أصبحت “المركز التجاري الرئيسي” الذي تلتقي فيه القوافل من جميع أنحاء أفريقيا الوسطى والشمالية وكان هؤلاء التجار وقوافلهم سبيلاً لنشر الإسلام في الجهات النائية، ومركز الإدارة السنوسية كان في “التاج” ومنها وصلت الدعوة السنوسية.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى