الجروشي يستنكر زيارة بان كي مون العاصمة طرابلس لعقد الحوار

أخبار ليبيا 24 – خاص

استنكر عضو مجلس النواب عن مدينة بنغازي طارق الجروشي، زيارة الأمين العام بالأمم المتحدة لمدينة طرابلس التي وصفها بـ”المغتصبة” وعقد جلسة حوار في ظل سيطرة حكومة غير شرعية وجماعات مسلحة عليها، على حد قوله .

وأكد الجروشي لـ”أخبار ليبيا 24″ أن الحكومة الليبية المؤقتة برئاسة عبد الله الثني ومجلس النواب سبق وإن أعلنا رسميًا أن طرابلس خارج السيطرة ومغتصبة من قبل جماعات مسلحة وكيانات غير شرعية، وقيام الأمين العام للأمم المتحدة بزيارة لها للحديث عن الحوار رغم معرفته أنها خارج سيطرة السلطات الشرعية في ليبيا أمر له دلالات غير جيدة .

وأوضح الجروشي أن مجلس النواب قام بتشكيل لجنة قانونية من 12 نائبًا، وتم تغييبهم بالكامل، وهذا ما أثار قلقهم وصول النائب الأول لمجلس النواب لوحدة على حد قوله، مؤكداً أنهم لا يُشككون في نية الأمم المتحدة لأنها سبق وأعلنت عدم قبولها بوجود ازدواجية في المؤسسات بليبيا وإن الحكومة المنبثقة عن المؤتمر المنتهي الولاية غير شرعية ولكن مثل هذه الأمر مُشيرا لـ “زيارة طرابلس” يمكن أن يستغلها الطرف الغير شرعي في إقناع مؤيديه.

وتساءل الجروشي عن كيفية اختيار طرابلس لعقد جلسة حوار ومن يسيطر عليها أعلن رسميا عدم قبوله للحوار وتمسكه بالحل العسكري “في إشارة إلى بيان قوات ما يُعرف بـ”فجر ليبيا” المُسيطرة علي طرابلس، التي أكدت بأنها لن تقبل إلا بالحل العسكري وبيان دار الإفتاء الرافض للحوار “.

وأضاف قائلاً: “رغم اعتراضنا علي المكان لكن اعتراف ممثل الأمم المتحدة بشرعية البرلمان في طبرق والحكومة المنبثقة عنه كممثلين شرعيين ووحيدين للشعب الليبي بوسط طرابلس التي يسيطر عليها تلك الجهات الغير شرعية نقطة مهمة يجب علي تلك الجهات الاقتناع بها”.

الجدير بالذكر أن الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون قد زار اليوم مدينة طرابلس وأقام خلال الزيارة مؤتمراً صحفيًا دعا فيه جميع الأطراف المُتقاتلة في ليبيا الوقف الفوري لإطلاق النار، بينما أفتتح في الوقت نفسه جلسة حوار بين نواب البرلمان وآخرين مقاطعين له في ثاني جولات للحوار الليبي بعد اجتماع غدامس الشهر الماضي .

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى