علماء ليبيا ودار الإفتاء يطالبون بتعليق الحوار مع برلمان طبرق

 

أخبار ليبيا 24 – خاص

أصدر مجلسَ البحوثِ والدراساتِ الشرعيةِ، التابعَ لدار الإفتاء، والأمانة العامة لهيئةَ علماء ليبيا، بيانًا، طالب فيه بتعليقِ الحوارِ مع برلمان طبرق، في الوقتِ الحاضر، وتأجيلِه، إلى أن يقول القضاءُ كلمته في التجاوزاتِ الدستوريةِ، والقراراتِ الخطيرة الصادرة عنه، بحسب وصف البيان.

وأوضح البيان الذي تحصلت “أخبار ليبيا 24” على نسخة منه – أن الحوارَ ليس مقصوداً في ذاته، وإنَّما هو وسيلةٌ لإحقاقِ الحق، والخروجِ بالوطن إلى برّ الأمان، وليسَ من أجل اقتسامِ المصالح، وتمييعِ القضايا، والتفريطِ في دماءِ الشهداء، مؤكدًا أنه يجبُ أن يكونَ على أساسِ الثوابتِ الوطنية، بمرجعيةٍ شرعية.

ولفت البيان إلى أن البرلمان المنعقد في طبرق طالب بالتدخل الأجنبي وفرضِ الهيمنةِ الدولية على البلاد، ووصفُ عامةِ الثوار – بل عامةِ من يخالفونَهم في الرأي مِن أبناءِ الشعب الليبي- بالإرهابِ، حتى بلغَ الأمرُ بهم إلى تحذيرِ المجتمعِ الدولي، مِن على منبرِ الجمعيةِ العامةِ للأمم المتحدة، بأنهم إنْ سكتوا عنْ هذا الإرهابِ، الذي يقودُه الثوارُ في ليبيا، فسيندمونَ، ويدفعون الثمن .

وأكد البيان أنه بناء على ذلك ليسَ من حقِّ أحدٍ أن يتحاورَ مع هذا الجسم، الذي انحرفَ عن ثوابتِ الدينِ والوطن، حتى يفصلَ القضاءُ في أمرِه، ويقولَ كلمتَه.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى