تظاهرات لمؤيدي “فجر ليبيا” والداعمين لـ “الكرامة”

أخبار ليبيا 24 – خاص

تظاهر العشرات من الشباب النشطاء والمدونين وبعض الأهالي بساحة الشهيد عبد السلام المسماري أمام فندق تيبستي ببنغازي مساء اليوم الجمعة رفضاً لعمليات الاغتيال التي طالت بعض السياسيين والنشطاء بالمدينة .

ورفع المتظاهرين شعارات كتب عليها ” لا للإرهاب” و” طيور الظلام أوقفوا الاغتيال”، مطالبين بالحكومة الجديدة التي يرأسها عبد الله الثني، بالإسراع لبناء الجيش والشرطة .

وطالب المتظاهرين بوقف الاقتتال الدائر في كافة أرجاء البلاد الذي حصد الآلاف من الأرواح من العسكريين والمدنيين ، حسب وصفهم .

وفي ذات الشأن، تواصلت المظاهرات التي تشهدها عدة مدن ليبية اليوم وللجمعة التاسعة على التوالي تحت عنوان ” جمعة الشهيد “لإسقاط البرلمان وفاءا للشهداء ودعما لبناء دولة ليبيا ” المنعقد بمدينة طبرق، وبطلان جميع قراراته.

ورفع المتظاهرون الذين خرجوا بعد صلاة العصر في كلا من مدينة طرابلس وبنغازي ومصراته والزاوية وغريان وسبها صور الشهداء ، مؤكدين أن دم الشهداء لن تذهب هباءا وأن الثوار سيواصلون المسيرة حتى تحقيق أهداف ثورة السابع عشر من فبراير وإسقاط البرلمان الذي لم يوفي بحق الليبيين، حسب وصفهم .

ورفض المتظاهرين الانخراط في الحوار المزمع عقده في التاسع والعشرين من الشهر الجاري في الجزائر وشجب التدخل الأجنبي السياسي والعسكري في الشأن الليبي .

وعبّر المتظاهرين الذين احتشدوا بميدان الشهداء، في العاصمة طرابلس، عن دعمهم لحكومة الإنقاذ الوطني، المنبثقة عن المؤتمر العام المنتهية ولايته.

وردد المشاركون هتافات مؤيدة لعملية “فجر ليبيا”، وأخرى رافضة لعملية الكرامة التي أطلقها اللواء المتقاعد خليفة حفتر.

وتجمع متظاهرون بساحة الحرية شمالي بنغازي، للأسبوع السابع على التوالي، لإعلان رفضهم استمرار جلسات مجلس النواب الليبي المنعقد في طبرق.

واعتبروا في كلماتهم جلسات المجلس “خروجا عن الشرعية، وقراراته باطلة، وعلى رأسها المطالبة بالتدخل الأجنبي في البلاد”.

الجدير بالذكر أن البلاد منذ الإطاحة بحكم القذافي تشهد انقساماً سياسياً بين تيار محسوب على الليبرالي وتيار آخر محسوب على الإسلام السياسي زادت حدته مؤخراً.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى