الجمارك : نُقدم الخدمات رغم الصعوبات بمنفذ راس أجدير

أخبار ليبيا 24 – خاص

أكّدت نائب مسؤول المكتب الإعلامي لمصلحة الجمارك إيمان بن عامر، أن مصلحة الجمارك تقدم الخدمات للمواطنين بمنفذ راس أجدير رغم الصعوبات ونقص الإمكانيات لديهم، لكن كما ما تمر به البلاد يتطلب منا الوقوف بكل ما نستطيع لاجتيازها.

وقالت بن عامر لـ”لأخبار ليبيا 24″ إن منفذ راس أجدير يُعد من أهم المنافذ غرب البلاد ويشهد هذه الفترة حركة غير عادية وإستثنائية نتيجة لما تشهده البلاد هذه الفترة من ظروف واشتباكات في بعض من المناطق بالعاصمة مما نتج عنها نزوح الكثير من العائلات المقيمة بمنطقة الاشتباكات وكذلك ذهاب الجرحى والمرضى الى المصحات بالشقيقة تونس .

وأوضحت بن عامر أن هُناك من يوفر الوقود بدون مُقابل لتشغيل المولد لإرجاع الكهرباء فور إنقطاع التيار الكهبرائي لساعات طويلة على المنفذ في بعض الأحيان من أجل تشغيل المنظومة، وعدم تعطيل المُسافرين و تسيير حركة المرور بشكل إنسيابي .

وأفادت بن عامر أن السُلطات التونسية قامت بتشييد سور، كتحوطات أمان نتيجة للأحداث التي تمر بها بلادنا وإنتشار السلاح وضبط العديد من حالات تحاول تهريب الإسلحة أو تسلل بعض الخارجين عن القانون.

وأضافت قائلة: إن هُناك قيمة نقدية فُرضت حديثاً من قبل السُلطات التونسية وقيمتها (30) دينارًا عن كل سيارة أجنبية تدخل الأراضي التونسية، موضحه أنها لم تكن موجودة مسبقًا، وأنه قد صدر قرار من رئيس الوزراء التونسي يفيد بجباية هذا المبلغ مقابل رسوم عبور الطريق و لقد خاطبت الإدارة العامة لمصلحة الجمارك الليبية وزارة الخارجية الليبية و الجمارك التونسية بالخصوص وحتى هذا الوقت لا يوجد اي رد حول الموضوع.

وأشارت بن عامر أن دخول البضائع من الشقيقة تونس مباشرة الى الحظيرة الجمركية ويتم إنهاء أجرأتها الجمركية في نفس الوقت وخاصة المواد الغذائية والطبية والخضراوات التي لا تحتمل التأخير والذي يُساعدنا لانجاز هذه الأمور في وقت وجيز هو تطبيق إتفاقية مُطابقة شهادة المنشأ التي يعمل بها في البلدين والتي بموجبها نستطيع إنهاء الاجراءات الجمركية بدقة وسرعة .

Exit mobile version