شورى ورشفانة يُحذر من تداعيات الكارثة غير المسبوقة التي يعيشها السكان بالمنطقة

00

أخبار ليبيا 24 – خاص

قال مجلس الشورى والحكماء ورشفانة، إن الأوضاع الإنسانية بالمنطقة متدهورة، نتيجة العدوان والقصف العشوائي بكافة أنواع الأسلحة والعنف غير المبرر الذي تقوم به بعض المليشيات المسلحة على منطقة ورشفانة وما تعرض له السكان المدنيين من تنكيل وانتقام.

وطالب المجلس في بيان له – تحصلت “أخبار ليبيا 24” على نسخه منه – مجلس النواب الليبي والحكومة الليبية باعتبار منطقة ورشفانة منطقة منكوبة إنسانيًا بحيث تنطبق عليها الإجراءات المتبعة في المناطق المنكوبة بسبب الصراعات المسلحة والحروب.

كما طالب البيان بسرعة اتخاذ ما يلزم من إجراءات بشأن إنقاذ السكان في ظل استمرار القصف العشوائي وتداعياته الخطيرة على الوضع الإنساني المتدهور، بما في ذلك توفير ممر إنساني يضمن تدفق الإمدادات الطبية والمواد الغذائية والوقود وإسعاف وإيواء الجرحى وحماية المدنيين بورشفانة وتعويض النازحين من سكان المنطقة بأسرع وقت ممكن.

وأشار البيان إلى أنه تم تدمير وحرق المئات من المنازل بشكل كلي وجزئي وكذلك بعض المصانع والمنشآت المدنية، مما تسبب في ارتفاع حصيلة الضحايا المدنيين من القصف العشوائي على ورشفانة، واضطرار السكان المدنيين للخروج من منازلهم واللجوء إلى مناطق آمنة بعيدًا عن القصف وذلك بتدبير إقامتهم عند الأقارب أو الأصدقاء بمناطق أخرى ضمن رحلة صعبة وغير آمنة . – بحسب وصفه.

وحذر مجلس الشورى والحكماء ورشفانة من تداعيات الكارثة غير المسبوقة التي يعيشها السكان بالمنطقة على مختلف المستويات في ظل استمرار الحرب والحصار المتواصل قرابة الشهرين والذي خلّف تدهورا في مختلف مناحي الحياة.

ودعا البيان مجلس النواب والحكومة الليبية بوقف إطلاق النار وأعمال العنف وبتكثيف جهودهما من أجل معالجة التدهور الحاصل على الأوضاع الإنسانية، داعيًا إلى تكليف لجنة من مجلس النواب لزيارة المناطق المتضررة لتقصي الحقائق والإطلاع على حجم الدمار الذي حل بها والتواصل مع الجهات المختصة بالمنطقة وتوفير الدعم اللازم لمواجهة الوضع الراهن و توفير الاحتياجات الضرورية.

وطالب البيان الجميع بتحكيم العقل وتغليب مصلحة الوطن والمحافظة على النسيج الاجتماعي بعيدًا عن الأجندة السياسية، مُقدرًا دور القبائل التي قدمت المساعدة الاجتماعية أو ناءت بنفسها عن المشاركة في الاعتداء على السكان المدنيين.

وناشد المجلس في بيانه كافة المؤسسات الأهلية والمنظمات الحقوقية الوطنية والدولية وكافة الحكماء في كل مناطق ليبيا إلى ضرورة القيام بدورهم بالعمل الجاد لإيجاد الحلول المناسبة لكافة المشاكل بليبيا .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى