نقص السيولة في سرت…وعدم توفير الحماية للإرساليات المالية

00112

أخبار ليبيا24- خاص

تشهد مدينة سرت مؤخرا وكغيرها من المدن الليبية ازدحام شديد للمواطنين أمام المصارف التجارية بالمدينة بسبب عدم توفر السيولة المطلوبة والسبب في ذلك انعدام الأمن وعدم توفير الحماية للإرساليات المالية الخاصة بالمصارف التجارية بالمدينة.

ويجد المواطن في مدينة سرت صعوبة في سحب مرتبه ليسد احتياجاته المطلوبة ويقف لساعات طوال في طوابير في المصارف وتصل لأكثر من خمس ساعات منذ ساعات الصباح الأولى وحتى الظهر وهناك سقف يحدده المصرف لسحب المال قد لا يتجاوز الألف دينار في بعض الأحيان ولا تتوفر السيولة بشكل يومي في بعض المصارف.

وقال مدير مكتب شؤون الإعلام بالمجلس المحلي سرت محمد علي الأميل إن السلطات المحلية المتمثلة في المجلس المحلي سرت تواصل وتشاور مع مدراء المصارف لإيجاد آلية لحماية المصارف التجارية والإرساليات المالية.

وأضاف الأميل، أن محلي سرت تواصل مؤخرا مع عميد بلدية مصراته محمد الشتوي ورئيس قسم الإصدار التابع لمصرف ليبيا المركزي بشأن توفير السيولة اللازمة للمصارف التجارية التابعة لمدينة سرت.

وأكد أنه تمت الموافقة بهذا الشأن ولكن تبقى الحماية المطلوبة للإرساليات المالية مفقودة، مشيرا إلى أن محلي سرت طلب من المصارف التجارية بالمدينة دفع مصاريف نقل الإرساليات المالية الخاصة بالمصارف التجارية بمدينة سرت من مدينة مصراته عن طريق الكتائب الأمنية لتوفير الحماية لهذه الإرساليات.

يذكر أن عدد المصارف التجارية العاملة بمدينة سرت قرابة 13 مصرف ومصرفي التجاري الوطني والوحدة عدد المنتسبين بها قرابة 40 ألف منتسب أغلبهم من الموظفين بالدوائر الحكومية وتم الموافقة مؤخرا على فتح مصرف تجاري بأحد الضواحي الشرقية بمدينة سرت لتوفير الخدمة اللازمة للمواطنين وتجنب شقاء الطريق من الضواحي إلى وسط المدينة.

وشهدت مدينة سرت العديد من عمليات السطو والسرقة على المصارف التجارية بالمدينة وعلى الأموال التابعة لهذه المصارف كغيرها من المدن الليبية ولكن تبقى سرت لديها نصيب الأسد من هذه العمليات.

وتقدر الأموال التي تم السطو عليها وسرقتها بمئات الملايين بسبب انعدام الأمن وعدم فعالية الأجهزة الأمنية بالمدينة وفشل السلطات المحلية بتفعيل هذه الأجهزة الأمنية رغم مخاطبة الحكومة مرار وتكرار بشأن دعم الأجهزة الأمنية بالمدينة التابعة لوزارتي الداخلية والدفاع ولكن ليس هناك استراتيجية واضحة من قبل الحكومة في هذا الشأن وانعدام التصريحات الواضحة والصريحة من قبل السلطات حول الجانب الأمني بالمدينة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى