طرابلس تحت القصف و تزايد عدد القتلى والجرحى

ty1

أخبار ليبيا 24- خاص

أكد مصدر طبي أن مستشفى أمعيتيقة استقبال اليوم الأحد حوالي 86 قتيل و247 جريح ما بين مدنيين وأخرين يرتدون الزي العسكري لن لم يتم التعرف على الجهة التي يتبعونها .
وأفاد المصدر نفسه – الذي فضل عدم الكشف عن هويته – أن مستشفى غريان هو أيضاً استقبل 8 جثث، مشيراً إلى أن وزارة الصحة لم تعلن حصيلة المواجهات النهائية بسبب استمرار المعارك tyوالقصف في العاصمة طرابلس منذ حوالي 36 يوم مضت .
وسيطر الرعب على سكان العاصمة وضواحيها، حيث إن أصوات القصف بصواريخ الهاوزر والجراد وقذائف الهاون سمعت في كافة أنحاء المدينة .
وذكر المصدر أن الاشتباكات بالأسلحة الثقيلة والمتوسطة مازالت مستمرة بين أطراف النزاع في طرابلس حتي هذا اليوم الأحد .
وقال إن عدة مناطق في طرابلس تعرضت لقصف صاروخي عشوائي شديد في الثلاثة الأيام الأخيرة، وكان دوي الانفجارات يسمع في كل أنحاء العاصمة، خاصة في مناطق طريق المطار وجهة حي الأكواخ سابقاً وعين زارة وصلاح الدين وجنزور وقصر بن غشير وشارع عمر المختار.
وكشف المصدر أن العاصمة تشهد منذ الثالث عشر من يوليو الماضي قصفاً عشوائياً استهدف منازل المدنيين واشتباكات بين تشكيلات مسلحة محسوبة على مدينة مصراتة وتشكيلات أخرى محسوبة على مدينة الزنتان.
ونوه أن القصف اليوم تسبب في اشتعال حريق في السيطرة بشكل كامل علي حريق العمارات الخاصة بالممرضين و الأطباء التابعة لمستشفى الجلاء والولادة بشارع عمر المختار، بالإضافة إلى سقوط الصواريخ على منازل المدنيين وتسبب في أضرار مادية كبيرة في المنازل .
وأوضح المصدر أن القصف طال حتي المساجد والمدارس، مشيراً إلى أن مدرسة على النجار في منطقة باب بن غشير تعرضت لسقوط بعض القذائف .
محليا
وقال رئيس مكتب التحقيقات بمكتب النائب العام الصديق الصور إن النائب العام أصدر تعليماته بالتحقيق في كل الجرائم سواء صنفت جرائم حرب أو ضد الإنسانية أو حجر حرية .
وأكد الصور، أن النائب العام فتح غرفة لتلقي الشكاوى والبلاغات، وعلى المواطنين الذين يقع عليهم أو على ممتلكاتهم أي اعتداء أو تهديد تزويد غرفة تلقي الشكاوى بها، من أجل حصر الجرائم وتوثيقها. ty2وأضاف أن مكتب النائب العام سيفتح هذه الملفات عاجلاً أم آجلاً، فطبيعة هذه الملفات لا يسقطها التقادم .
دولياً
أدانت بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا التصعيد الخطير في المواجهات المسلحة التي تشهدها طرابلس وضواحيها” واستنكرت في بيان لها اليوم الأحد قصف الأحياء السكنية وإصابة المدنيين وتهجيرهم وإلحاق الضرر بالممتلكات.
وأضاف نص البيان بأن البعثة تأسف شديد الأسف لعدم التجاوب مع النداءات الدولية المتكررة ومع مساعيها من أجل الوصول إلى وقف فوري لإطلاق النار وحذرت البعثة مما يشكله استمرار الاقتتال من تهديد جدّي للعملية السياسية ولأمن واستقرار ليبيا وسلمها الأهلي .
و تدعو الأطراف كافة الى العمل من أجل وضع حد نهائي للتدهور الأمني الذي ينذر بعواقب خطيرة على الصعيد الإنساني” .
إنصاف وشفافية
وأكدت البعثة بأنه لا يسعها إلا مواصلة جهودها بروح الإنصاف والشفافية والحرص على مصلحة ليبيا الوطنية، كما ناشدت الجميع في ختام بيانها التعاون معها في وقف النزيف البشري ودرء المزيد من الخسائر والإسراع في معالجة الأزمة الراهنة، بدءا من وقف المعارك .
هذا وقد شهدت العاصمة نزوح كبير للعائلات جراء القصف ونقص شديد في
الأغدية والمحروقات والكهرباء إلى المدن المجاورة للعاصمة خاصة الزاوية والعجيلات و حتى إلى خارج الحدود وتحديدا في اتجاه تونس.
وأعلن الهلال الأحمر الليبي أن حوالي 2500 عائلة نزحت من مناطق الاشتباكات الساخنة .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى