المفوضية السامية لحقوق الإنسان تعبر عن قلقها حيال الوضع في ليبيا

00

عبرت المفوضية السامية للأمم المتحدة لحقوق الإنسان عن قلقها البالغ حيال الوضع في ليبيا حيث يحتدم الصراع بين العديد من المجموعات المسلحة خاصة في بنغازي وطرابلس.

وأشارت المفوضية في بيان لها تحصلت “ليبيا 24” على نسخه منه، إلى ورود تقارير عن قصف عشوائي متكرر للمناطق المكتظة بالسكان قامت به الأطراف المتنازعة، مما أدى إلى مقتل وإصابة عدد من المدنيين، بمن فيهم الأطفال.

وذكرت المفوضية أن الظروف الحياتيه للمدنيين قد تدهورت في المدينتين على نحو مطرد مع تضاؤل الإمدادات من الغذاء والوقود والكهرباء، كما تأثرت المنشآت الصحية بشدة من جراء العنف وارتفعت نسبة الجريمة العادية.

وأفاد البيان أنه تم احتجاز عدد من الاشخاص من قِبل المجموعات المسلحة من الجانبين، مؤكده تلقيها تقارير أولية عن حالات تعذيب، وتقوم بالتحقيق فيها، إضافة إلى ذلك، تستمر الاعتداءات على الإعلاميين.

وذكّر البيان جميع الأطراف المنخرطة في النزاع بأنه وفقاً للقانون الدولي تُعتبر الهجمات العشوائية جرائم حرب وكذلك الاعتداءات على المدنيين والأهداف المدنية مثل المطارات – و مؤسسات الدولة، إلا إذا تم استخدام هذه المنشآت المدنية لأغراض عسكرية.

واعتبرت المفوضية التعذيب من جرائم الحرب، ويمكن محاكمة المرتكبين المباشرين لأي من هذه الجرائم في ليبيا وكذلك القادة الذين أمُروا بها أو لم يقوموا بإيقاف ارتكابها، ويمكن أن تندرج هذه المحاكمات ضمن صلاحية المحكمة الجنائية الدولية، ولا ينبغي أن يكون هناك إفلات من العقاب

و ناشد البيان كافة الأطراف الإنهاء الفوري لكافة انتهاكات القانون الدولي، أملاً بأن يتوقف الاقتتال وأن يشارك الليبيون في حوار لحل خلافاتهم بالطرق السلمية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى