الشعب يقول كلمته ويسترد “الجلاء”

images

ليبيا24- خاص

سيطر أنصار الشريعة على مستشفى الجلاء بدعوى حمايته وتأمينه، وشيئا فشيئا خرج المرضى تباعا إلى مستشفيات وعيادات أخرى ثم تبعهم الأطقم الطبية من أطباء ومساعدين وممرضين في عدم الحضور إلى المستشفى.

بقي المستشفى خالي إلا من عناصر تنظيم أنصار الشريعة ولا أحد يعلم مايدور في دهاليزه وأروقته، لا مرضى يدخلون إليه، ولا أطباء يداومون في عملهم.

الغرفة الأمنية بنغازي برئاسة عقيد عبدالله السعيطي طالبتهم بإخلاء المستشفى حتى يتسنى لهذا المرفق تقديم خدماته للمواطنين إلا أنهم رفضوا وأكدوا أنهم باقون فيه، وأعلنت الغرفة في حينها أنها ستستعمل القوة لأجل تخليصه منهم.

تنزيل (2)اشتباكات

ووقعت اشتباكات بين قوات الصاعقة وعناصر تنظيم أنصار الشريعة أمام الجلاء تقهقرت فيه قليلا إلا أن قوات الصاعقة انسحبت من محيط المستشفى خوفا على حياة المدنيين حيث بدأ عناصر التنظيم باستعمال أسلحة لا تُستخدم داخل الشوارع والأزقة الضيقة بالمدينة.

بقي الحال على ماهو عليه إلى أن بدأت اشتباكات مسلحة بين قوات الصاعقة وتنظيم أنصار الشريعة حول معسرات الصاعقة في منطقة بوعطني وبدأت تسقط المعسكرات واحد تلو والآخر، رغم فرق التسليح وعدم وصول التعزيزات لقوات الصاعقة المحاصرة داخل ثكناتها إلا أنها رضخت في نهاية الأمر وانسحبت من آخر معسكراتها.

وظهرت مقاطع الفيديو والصور التي يتفاخر فيها زعيم وأمير تنظيم أنصار الشريعة بهذا النصر وهدم آخر حصون “الطاغوت” حسب قولهم موضحين في أحد المقاطع أن الوقت حان الآن لـ “بناء مدينة بنغازي”.

هذه الانتصارات لهذا التنظيم الذي انضوى تحت مسمى مجلس شورى ثوار بنغازي لانضمام بعض كتائب الثوار وقادتها تحت هذا الجسم المجهول رئيسه وأعضاءه، أثرت في عدد كبير من سكان مدينة بنغازي، وخصوصا بعد انتشار شائعات عن إعلان أمير جماعة أنصار الشريعة محمد الزهاوي أن المدينة إمارة إسلامية، هذا الاستنكار والاستهجان دفع أهالي بنغازي للخروج في مسيرة كبيرة ضد هذه الجماعة وهذا الإعلان.

unnamedمسيرة إلى الجلاء

تجمع المتظاهرون أمام فندق تيبستي ونظموا صفوفهم وانطلقوا في مسيرة جابت عددا من شوارع بنغازي وتقدمت نحو مستشفى الجلاء سلمياً والتقت مع حشد من مناطق شارع عشرين والسلماني الغربي وشارع بيروت وغيرها من المناطق وجهتهم مستشفى الجلاء.

تجمع عناصر التنظيم أمام المستشفى، دون أي إطلاق للرصاص وانسحبوا من المستشفى بعد توافد المزيد من الحشود ودخل المواطنين المستشفى ، وتجمع عناصر تنظيم أنصار الشريعة بسيارتهم عند جزيرة راس اعبيدة وانظم إليهم عدد من مناصري التنظيم من المنطقة.

وعمت الفرحة المتظاهرين وبدأت مظاهر الفرح بإطلاق الألعاب النارية والزغاريد تتصاعد أصواتها من المنازل القريبة من المستشفى في إعلان عن رفض شعبي كبير لهذا التنظيم.

وبعد وقت ليس بطويل عاد أنصار الشريعة إلى المتظاهرين يطلقون عليهم النار ببنادقهم، وأطلقوا عدد من قواذف الـ”آ ربي جي” مما تسبب في إحداث ربكة بين صفوف المتظاهرين وتمكن التنظيم من إعادة السيطرة على المستشفى.

إغلاق الطرقات

وتجمع الشباب هذه المرة في الشوارع المتفرعة من مستشفى الجلاء وأغلقوا الطرقات المؤدية إليه، وبدأت اشتباكات مسلحة تساندها مروحية تجوب سماء بنغازي حيث استهدفت تجمعا للأنصار كانوا في 10484739_408673549271946_6956084658042455297_nحديقة الإجلاء.

واستمر الاشتباكات حتى ساعات الصباح الأولى حيث تارة يسيطر شباب المناطق على المستشفى وتارة أخرى يسيطر عناصر التنظيم على المستشفى واستعملت خلالها الأسلحة الخفيفة والرشاشات والـ”آر بي جي” تسبب مقتل شخصين وامرأة مصرية الجنسية أصيبت بالرصاص أثناء وقوفها بنافذة منزلها المقابل للمستشفى، إضافة إلى عدد من الجرحى وسقوط الكثير من القذائف والشظايا على المساكن  والسيارات في عدة مناطق مجاورة لمكان الاشتباكات.

وانتهت الاشتباكات التي استمرت حتى ساعات الصباح بسيطرة شباب مناطق بنغازي على المرفق الصحي، ولم تنفع محاولات تنظيم أنصار الشريعة المتكررة من استرجاعه، وطالبوا العاملين فيه بالرجوع إلى عملهم متعهدين بتأمينه حتى يقدم خدماته للمواطنين.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى