أهالي بنغازي ينتفضون ضد “الإرهاب” ويحررون مستشفى الجلاء من محتليه

unnamed (2)

ليبيا 24 – خاص

اقتحم المئات من أهالي مدينة بنغازي رجلا ونساء أحد معاقل وحصون الجماعات الإسلامية المتشددة والمتطرفة “أنصار الشريعة” في مدينة بنغازي مساء الإربعاء بعد مسيرة حاشدة جابت أغلب شوارع المدينة احتجاجاً على اقتحام المعسكرات الشرعية التابعة للدولة ورفضهم للإرهاب والتي كان آخرها الهجوم على مديرية أمن بنغازي الثلاثاء .


unnamed (1)اقتحام

وأكد – شهود عيان –  أن متظاهرين غاضبين اقتحموا مستشفى الجلاء للجراحة والحوادث الذي تسيطر عليه منذ مدة جماعة أنصار الشريعة المتشددة واستطاعوا إخراجهم من هناك وتم السيطرة على المستشفى من قبل المواطنين .

وأوضح الشهود – لليبيا 24 – أنه تم تنكيس راية ما يسمى انصار الشريعة من على مبنى المستشفى ورفع علم الاستقلال، وعمت الفرحة بين عامة الناس وارتفعت أصوات التكبير وردد المقتحمين شعارات مناهضة للجماعات المتشددة .


مشاركة شعبية

وشارك في المظاهرة عدد كبير من شباب المدينة بدون تحديد وكان الهدف منها هو إخراج الجماعات المتشددة من المستشفى الذي توقف عن العمل منذ سيطرة الأخيرة عليه دون وجه حق .

وأفاد بعض المقتحمين أنه قد تم العثور على عدد كبير من الجثث تعود لمقاتلي الجماعات المتشددة في ثلاجة الموتى، بالإضافة إلى بعض الأسرى الذين كانوا محتجزين داخل المستشفى.

وبعد خروج عناصر أنصار الشريعة من المستشفى خلال الهجوم الأول عليهم من قبل المتظاهرين، رجعوا – الأنصار – إلى المستشفى ووجهوا أسلحتهم إلى المتظاهرين السلميين، في محاولة لتفريقهم، unnamedوأطلقوا عليهم قواذف الـ “آ ربي جي” أيضا.

وكان قد تطوع عدد من الشباب التابعين لتنظيم أنصار الشريعة يوم الـ23 من شهر يونيو الماضي لتأمين مستشفى الجلاء للجراحة والحوادث بمنطقة السلماني، إلا أن الغرفة الأمنية المشتركة طلبت في رسالة لها في الـ29 من ذات الشهر من مدير مستشفى الجلاء  بإخلاء المستشفى من الأطقم الطبية والعاملين والمرضى منعا من إصابتهم بأية اضرار في حالة اضطرت الغرفة لاقتحام المستشفى وإخلاءه جبرا بالقوة من المجموعة المسلحة الخارجة  عن شرعية الدولة والتي استغلت الأحداث والاشتباكات التي وقعت بميناء بنغازي الفترة الماضية وقامت بالسيطرة عليه.


اندلاع اشتباكات

وفي بنغازي أيضاً، وأثناء عملية اقتحام المستشفي اندلاع اشتباكات مسلحة بالأسلحة الثقيلة والمتوسطة  في منطقتي بوهديمة وبوعطني بين قوات المتطرفين والمدنيين بهدف الإطاحة بالمتشددين .

وقام المتظاهرين أيضاً باقتحام بعض المنازل التي تعود لجماعات تنظيم القاعدة والتي تعتبر مخازن للأسلحة .

وفي السياق ذاته، قال شاهد عيان من منطقة الكويفية إن مجهولون قاموا  ليل الأربعاء بتفجير منزل آمر كتيبة درع ليبيا 1 المدعو “وسام بن حميد “.

وأوضح المصدر في تصريح خاص لـ”ليبيا24″ أن المنزل خالي من السكان ولم تقع أي أضرار بشرية، لافتا إلى أن التفجير أدى إلى تهدم جزء من السور وبوابة المنزل.

يشار إلى أن هذه المرة الثانية التي يتعرض بها منزل بن حميد إلى هجوم، حيث تعرض في وقت سابق لهجوم من قبل أولياء الدم لمن سقط أمام كتيبة درع ليبيا1 في منطقة بودزيرة برصاص عناصر الكتيبة بأوامر منه.

unnamed (3)مجلس النواب

الجدير بالذكر أن المعسكر الرئيس للقوات الخاصة والصاعقة في منطقة بوعطني الواقع جنوب وسط مدينة بنغازي سقط الثلاثاء في أيدي الثوار السابقين المسلحين والمنتمين لما يعرف بمجلس شورى ثوار بنغازي ومن ضمنهم مجموعة أنصار الشريعة التي صنفتها واشنطن بين المنظمات الإرهابية.

ونشرت مجموعة أنصار الشريعة على صفحتها على موقع فيسبوك صورا لغنيمة حربها ظهرت فيها عشرات من قطع السلاح وصناديق الذخائر.

وتأتي تلك التحركات من قبل الجماعات الإسلامية المتشددة والمتطرفة قبل أيام من الإعلان الدستوري الذي ينص على أن يكون عقد جلسات مجلس النواب المقبل في مدينة بنغازي، مما يجبر نواب المجلس من الغرب الليبي (طوعا أو كرها) على حضور جلسات المجلس خارج مدينة بنغازي، وبذلك يكون النصاب القانوني للجلسات غير مكتمل وبهذا تسقط شرعية المجلس.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى