“الإمارة” فيلم ليبي هو الأول بعد الثورة

unnamed (6)

ليبيا24- خاص

الإمارة فيلم سينمائي جديد والأول من نوعه بعد الثورة للكاتب هشام رزق و إخراج مؤيد زابطية، الفيلم يتناول عمليات التعذيب في السجون وتغلغل بعض التنظيمات السياسية داخل المؤسسات الأمنية في الدولة.

وأكد مؤيد زابطية مخرج الفيلم لـ”ليبيا24″ أن الفيلم سوف يسرد واقع وحقيقة تعيشها ليبيا خاصة في السنوات الأخيرة حيث عانى منها الليبيين لفترة ولازالوا يعانون منها .

unnamed (7)وأضاف المخرج، أنهم انتهوا من عملية التصوير بنسبة 95 %، موضحا أن عمليات التصوير تمت في ليبيا وستتم عملية المونتاج في ألمانيا.

وأوضح، أن الفيلم من إنتاج مركز مؤيد فيلم، لافتا إلى أن عدم وجود التقنيين والمتخصصين في هذا المجال هي أهم المشاكل والصعاب التي واجهت فريق العمل.

وأفاد زابطية، أنهم يسعون إلى أن يكون الفيلم نموذجا للإنتاج السينمائي من حيث التقنيات والإضاءة والتصوير والصوت والصورة فالفيلم نتاج عمل فريق ليبي متكامل، مشيرا إلى أنهم اجتهدوا من خلال مايملكون من خبرات ومهارات فنية وتقنية للخروج بصورة بصرية جديدة في عالم السينما .

وأكد أن الفيلم هو عودة جديدة للسينما في ليبيا بعد انقطاع لسنوات طويلة ونسعى للمشاركة في المهرجان لإثبات أن ليبيا بها أعمال تستحق المشاركة لا تختلف كثيرا عن عدة دول ،  ونعد الجميع أننا نحافظ على الثوابت والقيم خاصة ديننا لأن الدين وتعاليمه ووحدة وطننا ليست معرضا للنقد والسخرية ، فقط نحن ننتقد ما يدور فوق الأرض .

وأثنى زابطية على الوجوه الجديدة والذي قال إنه اعتمد عليها في الفيلم، مشيرا إلى أن هذه الوجوه لها مستقبل كبير في ليبيا لو تحصلت على الدعم.

 وذكر المخرج أن من أبرز الفنانين المشاركين في العمل هم الفنان أنور البلعزي والفنان نضال كحلول وعبداللطيف الجعفري والعديد من الوجوه الشابة الجديدة .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى