الحكومة المؤقتة تُناقش مخاطر استمرار الدعم على الاقتصاد الوطني

ليبيا 24- خاص

عُقد ظهر أمس الخميس لقاء موسع بمقر ديوان رئاسة الوزراء ضم رئيس الحكومة الليبية المؤقتة عبدالله الثني و نائب رئيس الوزراء للشؤون الفنية و السادة وزراء المالية و الشؤون الاجتماعية والمواصلات ووكيل وزارة الاقتصاد المكلف بتسيير الوزارة و مندوب عن مجلس إدارة المؤسسة الوطنية للنفط ، لتناول دعم المحروقات الذي يُكلف الخزانة العامة 365 مليون دينار شهرياً و مدى تأثير ذلك على الاقتصاد الوطني .

أن قيمة الدعم أصبحت تزداد سنوياً مما أثقل كاهل الميزانية العامة للدولة و هذا لا يمكن الاستمرار فيه لما له من عواقب و خيمة على بنية الاقتصاد الليبي و المعتمد أصلاً على النفط .

 وأوضح الثني أن دعم المحروقات بدأ يؤثر سلباً على الاقتصاد الوطني و أن رخص سعر الوقود أدى إلى تهريبه إلى دول الجوار و ظهور مشاكل أخرى مصاحبة لعملية التهريب .

 و تم التطرق خلال الاجتماع إلى الإستراتيجية الموضوعة في هذا الإطار من قبل وزارة الاقتصاد و المعتمدة على استمرار عملية الدعم و بدء رفع الدعم تدريجياً على مادة البنزين و زيت المحركات على أن يحول فارق السعر للمواطن .

 و أكدت الحكومة عبر موقعها الرسمي على ضرورة خلق توازن بين طبقات المجتمع عند رفع الدعم و بما يحقق عدالة اجتماعية بينهم .

و أكد الثني على أن  الغرض من هذا الحوار هو توضيح مزايا رفع الدعم عن هذه السلع و ما يترتب عليه من رفع لدخل المواطن و ترشيد للاستهلاك و تخفيف الأعباء عن الميزانية العامة للدولة .

مخاطر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى