متحف بني وليد يعاني من الإهمال والتخريب

ليبيا24- خاص

يعاني متحف بني وليد الأثري من إهمال المسؤولين والذي يعتبر من المتاحف الهامة في ليبيا حيث يضم أهم الحضارات في بني وليد خاصة وليبيا عامة .

ويحتوى المتحف على آثار هامة من التاريخ الليبي القديم والعصور المختلفة والتي منها عصور ماقبل التاريخ والعصر الفينيقي والعصر الروماني والعصر البيزنطي والعصر الإسلامي.

وتعرض متحف بني وليد لأعمال تخريب ونهب بعد حرب التحرير وحرب تطهير المدينة وفقا لقرار رقم 7 ، وتعرض لسرقة وتدمير بعض القطع الأثرية .

وأكد عضو مؤسس لجمعية أثارنا وتاريخنا والمهتم بالجانب التراثي، مفتاح سعدون لـ”ليبيا24″ أن المتحف تعرض لتهميش متعمد ولاحظنا غياب كامل لمصلحة الآثار والمجلس المحلي و مسؤول الثقافة و مسؤول السياحة.

وشدد سعدون، على ضرورة الاهتمام بالآثار والتاريخ والمتمثلة بالمتحف كاهتمامنا بأعمال البناء والتطوير منوها أن هذا المتحف هو الوحيد بالمدينة لذلك لابد من الحرص عليه.

وأضاف العضو المؤسس قائلا “تواصلنا مع مصلحة الآثار وتلقينا منهم وعود بالاهتمام بالمتحف، ونتمنى أن يهتم المسؤولين الجدد والمتمثلين بالمجلس البلدي بالمتحف ويضعوه من أولوياتهم واهتماماتهم” .

يذكر أن المتحف افتتح في شهر سبتمبر من عام 1999 ، ويضم 12 قاعة وكل قاعة من هذه القاعات خصصت لعرض عصر من العصور المختلفة ، كما تعرض أهم الآثار والمقتنيات التي جلبت من الأودية المختلفة بالمنطقة .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى