قوات الجيش تدك معاقل الميلشيات الخارجة عن القانون بعملية “من أجل دمعة كل أم شهيد في الجيش”

10365893_444849938985568_464488789054856458_n

ليبيا 24 – خاص

وصلت الحصيلــة الحاليـة للاشتباكات الحاصلة في مدينة بنغازي بمستشـفى الجلاء إلى 10 قتلى و21 جـريـح لإصـابات بيــن متـوسطة و حــرجــة ، فيما يسود هدوء حذر المدينة بعد تواصل القصف على مدى ساعات من ليل الأحد وصفه الأهالي أنه الأعنف منذ سقوط القذافي.

ليلة الثاني من يونيو الجاري لن ينساها أهالي مدينة بنغازي من ذاكرتهم وصفت بالأعنف منذ سقوط نظام القذافي – ليلة من أجل دمعة كل أم شهيد في الجيش – كما أطلقت عليها القوات التابعة للواء المتقاعد “خليفة حفتر

والاشتباكات في هذا المساء تسببت في إيقاف مظاهر الحياة في المدينة وامتحانات طلاب الثانوية العامة أجلت ، ولم يلتحق الموظفين بأعمالهم ، وقفلت المحلات التجارية ، خاصة الواقعة منها قرب .images-30743الاشتباكات

فقد بدأت الطائرات العمودية “ﻣﻲ35” بتغطية نارية ﻭﺍﺳﻌة ، ﻟﻤﺤﻴﻂ ﺍﻟﻄﺮﻳﻖ ﺍﻟﺴﺮﻳﻌﺔ ﺗﻤﻬﻴﺪ ﻟﺪﺧﻮﻝ ﻗﻮﺍﺕ ﺍﻟﺼﺎﻋﻘﺔ ﻟﻘﻮﺍﻋﺪ ﺍﻻﺷﺒﺎﻙ ﻣﻊ ﺍﺭﺗﺎﻝ ﺍﻟﺸﺮﻳﻌة ﺍﻟﻤﺘﻤﺮﻛﺰة ﻋﻠﻲ المنطقة ﺍﻟﺴﺎﺣﻠﻴة ﻗﺎﺭﻳﻮﻧﺲ

إلى ذلك وصلت قوة كبيرة من قوات الصاعقة معززة براجمات الصواريخ إلى منطقة طابلينو قادمة من معسكر الصاعقة في بوعطني لدحر المليشيات التكفيرية و حلفائها التي تحاول شن هجوم علي معسكر 27 المعروف باسم “شهداء الزاوية ” بالمدينة

حيث حاصرت المليشيات التكفيرية و حلفائها المعسكر من ثلاث محاور لاقتحامه والسيطرة عليه بما فيه من أسلحة وذخائر

وأكد مصدر مسئول بمديرية أمن بنغازي أن سبب هجوم قوات من كتيبة شهداء 17 فبراير وسرايا راف الله السحاتي إضافة إلى تنظيم أنصار الشريعة وقوات درع ليبيا هو نقص في ذخائرهم وأسلحتهم ، بسبب القصف المستمر من قبل الطيران الحربي على مخازنهم

وأوضح المصدر – في تصريح خاص –أن هذه المجموعات تعاني من نقص الأسلحة والعتاد – حسب قوله –

من جهتها ، حذرت مديرية أمن بنغازي المواطنين من الخروج و التجول في المناطق التالية طريق الجامعة – طابلينو – قاريونس ودعتهم لالتزام بيوتهم.

10372026_674275315961033_1721988982657448841_nوناشد المواطنون في مدينة بنغازي ، المؤتمر الوطني ، والحكومة ، بالتدخل العاجل لإيقاف القتال الذي تشهده المدينة منذ الساعات الأولى من صباح اليوم الاثنين.

واستغرب مواطنو المدينة ، الصمت الرهيب الذي تبديه الجهات الرسمية في الدولة وعدم اهتمامها بما يجري ،خاصة وأن الاشتباكات المسلحة ، طالت الآمنين داخل بيوتهم ، وتسببت في وفاة أعداد منهم.

وتتزامن هذه التطورات ، مع أنباء صحافية عن تحرك قوات خاصة فرنسية وأميركية وجزائرية إلى جنوب ليبيا لمهاجمة شبكات إرهابية هناك.

وأوردت صحيفة “التايمز ” البريطانية أن قوات خاصة فرنسية وأميركية وجزائرية تتجه إلى جنوب ليبيا لمهاجمة شبكات إرهابية ، فيما كان لواء سابق على علاقة بوكالة الاستخبارات المركزية الأميركية يكافح الميليشيات الإسلامية في المناطق الشرقية من ليبيا.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى