الدباشي : معركة حفتر عمل وطني

دب

ليبيا 24 – خاص

أصدر ابراهيم الدباشي مندوب ليبيا فى الأمم المتحدة بيانا هاما قبل قليل من نيويورك يحسم فيه موقفه من الأحداث الجارية في ليبيا

قائلا ” إن ثورة ١٧ فبراير ثورة شعب، ولا يمكن أن يتخلى عنها رموزها ومن قادوها ، ولن تفشل في تحقيق أهدافها مهما واجهت من صعاب ، ومهما كانت قوة محاولات اختطافها، لافتا ابراهيم الدباشي ليس عسكريا ولا يملك قوة عسكرية ليقرر الانضمام إلى عملية الكرامة من عدمه.

وأردف  ” أناللواء خليفة حفتر أحد قادة ثورة ١٧ فبراير ، وهو ضابط في الجيش الليبي ومن حقه ان يستمر في خدمة بلاده طالما ان قانون التقاعد لا يطبق على جميع الضباط ، وأن التعيينات في المناصب العليا لا تتقيد بسن التقاعد.

ووصف الدباشي  المعركة التي يخوضها اللواء حفتر وضباط وجنود الجيش الليبي ليست انقلاباعلى الثورة ، بل عمل وطني من صميم المهمة التي اقسموا على القيام بها عند التحاقهم بالجيش الليبي ، ومن ثم فان الشرف العسكري لجميع العسكريين يفرض عليهم تلبية نداء الواجب والالتحاق بزملائهم. وكل من يقول غير ذلك لديه أهداف تتعارض ومصلحة الوطن.

وقال  المندوب حان الوقت لان ينسحب المؤتمر الوطني من الساحة ويسلم جميع السلطات التنفيذية للحكومة إنقاذا لما يمكن انقاذه.

وطالب الحكومة بأن تستبدل رئيس الأركان العامة للجيش آخذة في الاعتبار التطورات الجارية والواقع على الارض. وان يتم فورا فصل العسكريين عن المدنيين في الدروع وتسليم جميع المعسكرات ومراكز الشرطة الى منتسبيها.

وعلى الجيش الالتزام بعدم المساس بالمسار الديمقراطي ، وعدم التدخل في السياسة ، وضمان المناخ المناسب لهيئة صياغة الدستور للقيام بمهمتها وإنجازها في أسرع وقت ممكن  ، على قيادة الجيش ان تنتبه الى محاولات التشويه لثورة ١٧ فبراير التي يقوم بها أنصار نظام الطاغية.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى