منتسبي كتيبة شهداء 17 فبراير يرفضون تسليم مقرهم

ليبيا 24 – خاص

نظم عدد من منتسبي كتيبة شهداء السابع عشر من فبراير ورأف الله السحاتي والاتحاد العام لروابط ومنظمات أسر شهداء ومفقودين ثورة السابع عشر من فبراير وقفة أمام جامعة بنغازي رفضاً لقرار الحكومة بتسليم مقر كتيبة “17” فبراير إلى الغرفة الأمنية المشتركة ببنغازي .

وقال منظم الاعتصام “عبد الناصر بالنور أن الاعتداء على كتيبة السابع عشر من فبراير يعد مساس بالثورة التي ضحى  بأرواحهم من أجلها آلاف الشهداء والمصابين من أبناء الوطن .

وأوضح “بالنور أن منتسبي الكتيبة وجميع الثوار رافضين تسليم الكتيبة في هذه الظروف الراهنة التي تحتاج فيها ليبيا لثوارها الحقيقيين ، مشيراً إلى أن هناك من يريد الالتفاف ضد ثورة فبراير .

وأشار إلى أن هناك العديد من الكتائب خارج سيطرة الدولة منها المدعو “خليفة حفتر” الذي يؤسس لمؤامرة ضد ثورة فبراير، بالإضافة إلى المدعو إبراهيم الجضران الذي يحتل مصدر عيش الليبيين، ونوه إلى أن الحكومة والمؤتمر أصدروا العديد من القرارات بإخلاء المدن الليبية من جميع الكتائب المسلحة لماذا بالتحديد الآن كتيبة “17” فبراير ، هي مؤامرة على ثورة فبراير – حسب وصفه .

وأكد أن الكتيبة قامت من أجل المطالبة بحقوق الشعب من حرية وعدل رافضة الظلم والاستبداد والطغيان بطرق سلمية ، رافضة كل أنواع الظلم والاستبداد .

وكانت رئاسة أركان الجيش الليبي قد أصدرت السبت الماضي قراراً بإخلاء مقر الكتيبة في غضون اثنتين وسبعين ساعة لتحويله إلى مشروع صحى اجتماعي إدارى ليكون رئة تمثل الحياة للمدينة ولا يمثل غير ذلك .

يذكر أن أربعة متظاهرين قتلوا  وأصيب ست عشر آخرون جراء تظاهرة أمام معسكر السابع عشر من فبراير الجمعة الماضية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى