دار الإفتاء تستنكر الاختطاف والاعتداء على البعثات الدبلوماسية في ليبيا

أخبار ليبيا24 – خاص

استنكرت دارُ الإفتاءِ ما وصَلت إليهِ الأوضاعُ الأمْنيةُ في ليبيا، مِن قتلٍ واختطافٍ، وتَعدٍّ وخروجٍ عنِ القانونِ؛ لا يتورّطُ فيه إلّا البُغاةُ والمُحارِبونَ.

وأكدت دار الإفتاء في بيان لها الاعتداءَ على أعضاءِ البعثات الدبلوماسية في ليبيا، ومقارّ سفاراتِها، وتَعدّهُ أمرًا مُشينًا، ونَكثًا للمواثيقِ، وغدرًا بمَن أُعطُوا الأمانَ والعهودَ.

وشددت على أنه لا يَحلُّ التعدّي على أعضاءِ البِعْثاتِ، ولا الغدرُ بهم، مهمَا كانت الأسبابُ؛ لأنّه عُدوانٌ، وترويعٌ لأبرياءَ آمنين، ولأنّهم رُسلٌ يمثّلونَ بلدَانهم.

وأوضحت أن هذا العملِ أدى إلى ضررٍ بالغٍ بالأمّة، ويهدّدُ أمنَها واستقرارَها، ويجعلُها عُرضةً للهيمَنةِ والتدخُّلِ الأجنبيِّ ، وهو خارجِ عن الشريعةِ، وعن كلِّ الأعرافِ والمواثيقِ والعهودِ.

وتنبّه دارُ الإفتاءِ إلى أنّ الحالَ يزدادُ سوءًا، عندما يُرتَكبُ مثلُ هذَا العملِ المُشينِ، مِن اختطافٍ للأبرياءِ، باسمِ الإسلامِ ونُصرةِ أهلِه.

ودعا البيان إلى عدم الغلو في الدين، موضحا “لا تجْنُوا على قومِكم، فأنتُم مَن يتطلّعُ الناسُ إلى أن تكُونُوا قدوةً لِغيرِكم، وتحبّبوهُم في دينِهمُ الإسلام، فلَأَنْ يهديَ اللهُ بكَ رجلًا واحدًا خيرٌ لكَ مِن حُمْرِ النَّعَمِ”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى