بالفيديو| أحد الشباب المتطوعين يروي لأخبار ليبيا 24 جرائم داعش من ذبح وقتل

أخبار ليبيا 24 – تقارير

التقت أخبار ليبيا 24 بأحد العناصر المساندة لقوات الجيش الوطني فرج صالح عبد الله بن حسين من سكان منطقة الفايدية مصاب في منطقة عين مارة. 

وأصيب بن حسين خلال استهداف العناصر الإرهابية لتجمع الشباب المساندين للجيش بصاروخ بمحور عين مارة . وأسفرت عن استشهاد “11” من الشباب .

عملية التفاف

وعقب الاستهداف بالصواريخ قامت العناصر الإرهابية بعملية التفاف أسفرت عن اشتباكات عنيفة والعديد من القتلى والجرحى في هذه المعركة .

ويذكر أنه أصيب برصاصتين في الكتف، لافتًا إلى أنه قام بإسعاف بعض من أصدقائه وإسعاف نفسه بسيارة نوع “قمرة” صينية .. مشيرًا إلى أنه لم تكن هناك سيارة إسعاف في ذلك الوقت .

صدمة 

وقال بن حسين إنه تم نقله إلى مستشفى القبة وبعدها إحالته إلى مركز طبرق الطبي، مضيفًا أنه تم نقله إلى دولة تركيا لتلقي العلاج .

وذكر أنه عند وصوله إلى هناك صدمت بوجود بعض العناصر الإرهابية هناك وتتلقى العلاج على حساب الدولة حتى أن هناك بعض العناصر السورية واليمنية من الجماعات الإرهابية الليبية .

العودة إلى الوطن 

وكشف أنه لم يستطع تحمل الوضع هو وبعض من رفاقه لذلك قررت العودة إلى أرض الوطن .

ويكمل أنه بعد عودتهم لأرض الوطن ولله الحمد تم تشكيل لجنة متابعة الجرحى التابعة للقيادة العامة .. وبعدها تم تسفيرنا إلى دولة مصر والأردن . 

ويكمل أنه تم إجراء عملية كبير له في الأردن أسفرت عن زراع مفصل وجزء من عظام الكتف من جديد .. ولله الحمد الآن أشعر بحال أفضل من قبل .

ذبح وتقطيع 

ويسرد بن حسين لم نخرج ضد تنظيم الدولة داعش إلا لنصرة أخواننا في مدينة درنة. بعد مشاهدة مقاطع الفيديو لذبح وتقطيع شباب ومشايخ المدينة من أجل بناء دولة القانون والشرطة .

وقال إن الدافع الكبير وراء خروجنا للقتال ضد تنظيم الدولة هو وجود عناصر أجنبية في صفوف داعش من اليمن وسوريا ومصر وتونس ودول إفريقية .. عاثوا في ليبيا فسادًا ودمارًا من أجل مصلحة حلمهم الفاشل بإقامة ما يزعمون دولة إسلامية .

معارك تحرير درنة

وذكر أنه تنادوا هو وبعض الشباب من بعض المناطق للدفاع عن الوطن والمواطن وكانت نقطة التجمع منطقة عين مارة . 

وأضاف أنه شارك في عمليات تحرير بالكامل منذ انطلاقها في عام 2015 .. لافتًا إلى أنهم لبوا نداء الوطن قبل حتى دخول الجيش في معارك تحرير درنة .

جرائم داعش 

ولفت إلى أنه كان شاهد على العديد من جرائم داعش من ذبح وقتل وإعدام وتشريد للعائلات، ومن المعروف لدى الجميع أن القتل والتعذيب كان يطال كل من يقول لداعش لا .

 ولم تكن الحرب ليبي ضد ليبي بل كان الحرب ليبي ضد داعشي، يعني المنطقة الشرقية بالكامل من رأس لانوف إلى قرابة حدود دولة مصر كانت مهددة بالوقوع تحت سيطرة ما يسمى دولة داعش .

 يشار إلى فرج هو شقيق الشهيد وليد صالح الذي استشهد على يد تنظيم داعش في منطقة الصابري في 24 فبراير 2016 .

ونشر تنظيم داعش مقطع فيديو التمثيل بجثمان الشهيد وليد صالح، وبات يُتداول على منصات مواقع التواصل الاجتماعي.. حيث فصلت الجماعات الإرهابية رأسه عن جسده، كما قطعت يديه ووضعت على صدره” .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى