إنتر يتوج لأول مرة منذ 2011 بكأس إيطاليا بعد مباراة جنونية ضد يوفنتوس

أخبار ليبيا 24

انتزع إنتر ميلان لقبه الثاني هذا الموسم بعد فوزه على يوفنتوس 4-2 في الوقت الإضافي من نهائي كأس إيطاليا في روما يوم الأربعاء.

وبهذا فاز إنتر بثمانية ألقاب في كأس إيطاليا وأنتهى فترة جفاف في الكأس استمرت 11 عامًا بالفوز في الوقت الإضافي. هذه أيضًا هي الكأس الثانية لهذا الموسم للنيرازوري، حيث فاز على يوفنتوس نفسه في يناير ونال كأس السوبر الإيطالي.

بدأ الشوط الأول من المباراة المحمومة بسيطرة إنتر ميلان على المباراة في ملعب الأوليمبكو وسجل النيرازوري الهدف الأول في المباراة عن لاعب الوسط الإيطالي نيكولو باريلا، والذي سجل هدفاً مذهلاً وترك ماتيا بيرين حارس يوفنتوس بلا حراك.

 

وبعد أن تمكن إنتر من كسر النتيجة، غير يوفنتوس موقفه واضطر إلى الهجوم. وحصل البيانكونيري على بعض الفرص الحقيقية مع المهاجمين باولو ديبالا ودوزان فلاهوفيتش، لكن في كلتا الحالتين استطاع كابتن إنتر وحارسه سمير هاندانوفيتش إنقاذ فريقه.

واقترب مارسيلو بروزوفيتش من تسجيل الهدف الثاني للإنتر لكن محاولته لم يكتب لها النجاح في نهاية الشوط الأول.

وفي الشوط الثاني، انطلق يوفنتوس بشكل جيد للغاية وسجل هدفين في غضون دقيقتين غيرا مجرى المباراة تمامًا.

وأدرك أليكس ساندرو التعادل بعدما استفاد من خطأ فادح من قبل سمير هاندانوفيتش. بعدها سجل الصربي دوسان فلاهوفيتش الهدف الثاني، فبعد أن أنقذ هاندانوفيتش المحاولة الأولى للمهاجم الصربي، ارتد فلاهوفيتش على الكرة المرتدة ليضع يوفنتوس في المقدمة.

ومع بحث إنتر عن هدف التعادل، أجرى المدرب سيموني إنزاغي ثلاثة تغييرات، حيث دفع كل من جواكين كوريا  دينزل دومفريز  وفيديريكو ديماركو بدلاً من إيدن دزيكو وماتيو دارميان ودانيلو دامبروسيو.

وعلى الجانب الآخر، أخرج يوفنتوش أليجري دينيس زكريا وفيدريكو برنارديشي وأدخل ليوناردو بونوتشي ومانويل لوكاتيللي.

إنتر يضغط

وضغط إنتر بقوة حتى منح الحكم ركلة جزاء للنيرازوري بعد خطأ في منطقة الجزاء.على يد المدافع الهولندي ماتيس دي ليخت لاوتارو مارتينيز.

وأطلق الهاكان كالهان أوغلو صاروخية من ركلة جزاء لتستقر في الشباك في الدقيقة 80. لينتهي الوقت الأصلي من المواجهة وتدخل المباراة إلى الوقت الإضافي.

وفي الوقت الإضافي حصل إنتر ميلان على ركلة جزاء أخرى، نفذها بنجاح إيفان برسيتش. وبعد ثلاث دقائق، سجل الجناح الكرواتي هدفًا رائعًا من خارج منطقة الجزاء ليحقق فوزًا مؤكدًا 4-2 للنيرازوري.

ومع هذا التتويج التاريخي، لازال إنتر يسعى للثلاثية المحلية، إذ إن عيون إنزاغي ولاعبيه أصبحت مركزة. الآن على بطولة الدوري، حيث يحتل الفريق الترتيب الثاني بفارق نقطتين. خلف ميلان المتصدر قبل انتهاء البطولة التي يفصل عنها جولتين فقط.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى