تغير كبير لوجه نظر الاتحاد الأوروبي .. والتفكير في تشكيل هيأة جديدة بدلا عن المجلس الرئاسي المقترح

أخبار ليبيا 24 – خاص

رصدت وكالة أخبار ليبيا 24 تغير كبير في وجهة نظر الدول الأوربية عقب بيان وزراء خارجية الدول الأوروبية خلال اجتماعهم الإثنين في بروكسل بشأن بحث الأوضاع السياسية في ليبيا وما آلت إليه الأمور مؤخراً .

وتأتي هذه التغيرات عقب الانتصارات التي حققتها القوات المسلحة في ليبيا على الجماعات الإرهابية وسيطرتها على حوالي 95 % من تراب البلاد، وفقاً لما صرح به القائد العام للقوات المسلحة المشير خليفة حفتر .

واعتبرت مفوضة الشؤون الخارجية للاتحاد الأوروبي فيديريكا موغيريني أن فشل حكومة الوفاق المقترحة يجعل الاتحاد الأوروبي يفكر في تشكيل هيأة جديدة بدلا عن المجلس الرئاسي المنبثق عن الحكومة الحالية .

تغيير موقف

وقالت موغيريني خلال مؤتمر صحفي الإثنين عقب اجتماع لوزراء الخارجية الأوروبيين في بروكسل أن الاتحاد الأوروبي مستعد لتغيير موقفه تجاه مسألة الاعتراف بالطرف الذي يحكم ليبيا .

وأعلنت مفوضة الشؤون الخارجية عن قرار الاتحاد الأوروبي الانضمام رسميا إلى الجامعة العربية والاتحاد الأفريقي والأمم المتحدة في البحث عن حل جماعي للأزمة الليبية، مبرزة دور الاتحاد الأوروبي لعقد لقاء ثنائي خلال الأسبوع المقبل لبحث كيفية توحيد وجهات النظر بين قائد العام للجيش الليبي خليفة حفترو رئيس المجلس الرئاسي المقترح فائز السراج .

توحيد الجهود

وأكدت موغيريني أن الاتحاد مستعد لتوحيد الجهود والتعاون مع روسيا من أجل الحفاظ على وحدة الأراضي الليبية.

وفي سياق متصل، قال وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي إن دولهم تدرس مراجعة العقوبات المفروضة على بعض الشخصيات الليبية المعرقلة للاتفاق السياسي، من أجل المساعدة على تحقيق السلام في البلاد .

دعم مالي

وذكر البيان أن أكثر من مليون مواطن ليبي يعانون من ظروف معيشية بالغة السوء، مشيراً إلى وجود ما يزيد عن 10 مليون يورو ستخصص للدعم الإنساني في ليبيا.

وقال الوزراء إن مبلغا يقدر بـ 120 مليون يورو سيخصصه الاتحاد الأوروبي لتنشيط مؤسسات المجتمع المدني وقطاع الصحة والشباب والتعليم والأمن، وفق البيان.

وكان مجلس الاتحاد الأوروبي قد فرض عقوبات – تشمل حظر السفر، وتجميد الأصول المالية – في مارس الماضي، على سياسيين ليبيين، وهم رئيس مجلس النواب عقيلة صالح، ورئيس المؤتمر الوطني المنتهي ولايته نوري أبو سهمين، ورئيس ماتسمى بحكومة الإنقاذ غير الشرعية خليفة الغويل؛ لاتهامهم بعرقلة الاتفاق السياسي.

اجتماع تونس

وفي سياق ليس ببعيد، قال وزير الخارجية التونسي خميس الجهيناوي إن القائد العام للجيش الليبي، ورئيس مجلس النواب عقيلة صالح يمثلان جزءا من الحلّ السياسي في ليبيا، مشيرا إلى أن تونس ستستقبلهما والقيادات الليبية خلال الأيام القليلة المقبلة.

وأشار الجيهناوي في تصريحات صحفية إلى أن تونس ستعقد في غضون أيام على مستوى وزراء الخارجية لدول الجوار اجتماعا للاتفاق حول المفاهيم وتقييم نتائج الاتصالات مع مختلف الأطراف مع تغييب كل من يساهم في نشر الإرهاب.

وبين وزير الخارجية أن الاجتماع سيقترح بعض عناصر الحلّ لرفعها إلى رؤساء الدول الثلاث وهي مصر وتونس والجزائر لتنظيم قمة بين الرؤساء الثلاثة قريبًا للتقدم في هذا الحل.

محلياً

وكان رئيس مجلس النواب الليبي عقيلة صالح قد استقبل ظهر الإثنين، سفير دولة إيطاليا لدى ليبيا جوزيبي بيروني .

وقال صالح عقب لقائه مع السفير الإيطالي إن السفير أكد على احترام بلاده لإرادة الشعب الليبي في تعديل الاتفاق السياسي .

وأضاف رئيس مجلس النواب أن السفير أعرب عن استعداد بلاده لافتتاح قنصلية في شرق ليبيا وكذلك استعدادها لعلاج جرحى القوات المسلحة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى