وكالة أخبار ليبيا24 ، هو موقعٌ إلكترونيٌّ مستقلّ ، مهتم بالأخبار السياسية والاقتصادية والاجتماعية والرياضة والترفيهية، يسعى العاملون فيه، إلى تقديم خدمة إخباريّة في شتى الأصعدة المحليّة والعالمية. وتمتاز الوكالة بالمهنية والسّرعة والدّقة والحيادية ، وتغطيتها للأحداث تتم من خلال التّقارير و التحقيقات و الصور، عبر فريق عملٍ مهني من كل مدن ليبيا . كما أننا نهتم بكافة الأخبار و الأحداث في جميع ربوع ليبيا، ونركّز على رواية القصص التي تتجاهلها وسائل الإعلام الأخرى ، كما أن اهتمامنا ينصب على التفاصيل، وهذا ما يُميزنا، ويدعونا للاستمرار في تقديم خدمات إعلامية، ولعلّ هذا ما جعلنا نرفع شعار «لانهتم بالخبر بقدر مانهتم بالتفاصيل». نحن كغيرنا من المواقع ، نواكب الأخبار أوّلا بأول ، لكننا لا نقف عند حدود الخبر ، و نصل للتفاصيل التي تجعلنا رواداً في مجالنا. ويسعى طاقم الموقع إلى الارتقاء بالكلمة، و الدفاع عن حريتها ، وحرية الإعلام، ما جعله متميزاً عن غيره، كما يهمّنا بشكل كبير، جودة المحتوى ودقته، حيث نعمل ونأكّد من خلال سياسة النشر، على حفظ كافة الحُقوق المِلكيّة والفِكريّة، لجميع الأشخاص والمواقع عبر الشبكة العنكبوتية ، لكننا أيضاً نحرص بكل مهنية، على عدم نشر أخبار غير دقيقة في محتواها ، سواءً عن طريق الخطأ أو بناءً على سياسية تحريرية، غرضها التلاعب بالرأي العام؛ من أجل تحقيق مكاسب سياسية أو اقتصادية. إلى جانب هذه المتابعة والتحقيقات و التقارير ، يسعي الموقع خلال الفترة القادمة، إلى فتح مساحات أخرى لمجموعات أكبر تضم عدداً من الكتاب والمتخصصين في مجالات عديدة رغبة منا في إثراء موقعنا، ولنكون قريبين جدا ًمن المواطنين ، حرصاً منا على توعية الرأي العام بجميع الأمور التي تهمه وتخصه. كما يسعى فريق العمل في الوكالة، إلى خلق تنافس أكبر مع المواقع الإخبارية الأخرى، ولأنّنا ندرك أهمية الإعلام الإلكتروني، في عصر الانفتاح والمعلومات والإنترنت، وأهمية الشبكة العنكبوتية في حرب الجيل الرابع، لذالك فأننا ننفرد عن غيّرنا من المواقع الإلكترونية، فأخبار ليبيا24 تنشر قصصاً عن جرائم الجماعات الإرهابية في ليبيا والوطن العربي، وذلك لخلق حالة من الوعي لدى الجمهور، ضد حملات الجماعات الإرهابية، الساعية إلى غسل أدمغة الشباب، وإيقاعهم في فخها؛ لتدمير الشباب المعول الأساسي في البناء ، و معيار تقدم الأمم . ولا يقف طموحنا عند سقف المتابع الليبي، بل يتعدى إلى استقطاب الجمهور العربي، و تجدر الإشارة أيضا ، إلى أن انطلاقتنا الأولى، كانت في شهر مارس سنة 2014 م، ما يعني مرور خمس سنوات على استمراريتنا في المنافسة ، دون تغير ، أو تأرجح من أجل تحقيق مكاسب مادية، أو سياسية، بل إن هدفنا الأساسي والرئيسي هو تقديم مادة يستفيد من دقتها الجميع . وكما بدأنا نعيد ، و نذكر و نكرر أننا موقع إخباري مستقل، لا يتبع أي قناة تليفزيونية ، و لا موقع إخباري آخر ، و لا تيار سياسي معين.