الدباشي يستغرب تمسك الإخوان بالاستفتاء على الدستور والتستر على عيوبه

أخبار ليبيا 24

استغرب مندوب ليبيا السابق لدى الأمم المتحدة إبراهيم الدباشي إصرار تنظيم الإخوان المسلمين على الاستفتاء على مشروع الدستور وما وصفه بـ”التستر على عيوبه”.

وقال الدباشي في تدوينة على صفحته الشخصية على موقع فيسبوك الخميس أنه يصعب فهم إصرار التنظيم على العيوب التي منها ما يتعلق بمعارضته لإحكام الشريعة الإسلامية، رغم “ادعاء التنظيم وحزبه إن مرجعيتهم إسلامية”.

ورأى الدبلوماسي الليبي أن موقفهم  “لا يمكن فهمه إلا بشيء واحد وهو الرغبة الجامحة في تمديد بقائهم في السلطة ومفاصل الدولة أطول فترة ممكنة، لقناعتهم بتبخر قاعدتهم الشعبية واستحالة حصولهم على أي نجاح ذَا قيمة في أي انتخابات مُقبلة”.

وأضاف السفير السابق لدى الأمم المتحدة أنه بقراءة بسيطة في النتائج المحتملة للاستفتاء على مشروع الدستور يتضح أن اعتماد الدستور في شهر سبتمبر يعطي الفرصة للأجهزة الحالية للاستمرار إلى بداية شهر أغسطس 2019 وفقاً للمادة 183 منه. أما رفض الدستور ثم تعديله والموافقة عليه في استفتاء جديد فيعني استمرار الأجهزة الحالية إلى أكتوبر 2019.

وشدد على أنه في حال تكرر رفض مشروع الدستور في الاستفتاء الثاني فمن غير الواضح ما هو الإجراء اللاحق وسيستمر الانقسام السياسي والصراع على السلطة وتبقى الأجهزة القائمة إلى ما لا نهاية.

وبين الدباشي أنه إذا استُبعِد الاستفتاء وتم الاتفاق على إجراء الانتخابات يوم 10 ديسمبر وفق مخرجات باريس، وعلى أساس الإعلان الدستوري وتعديلاته، ومقترحات لجنة فبراير، وقرار مجلس النواب رقم 5 لسنة 2014 بشأن انتخاب رئيس الدولة، فان البلاد ستوفر مبالغ كبيرة كانت ستصرف على الاستفتاءات والمرتبات، وترحل جميع الأجهزة الحالية، التي تتنازع الشرعية الغائبة، في شهر ديسمبر القادم.

وختم بالقول”من الواضح أن الاستفتاء على مشروع الدستور قبل الانتخابات مفيد لكل المتمسكين بالسلطة بغض النظر عن نتيجته، ولهذا أتوقع أن يتم التوافق عليه قريباً”.

 

المزيد من الأخبار

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.