الإعلان عن إقامة أكبر محمية بحرية في العالم في القارة القطبية الجنوبية

10

وافق مندوبو 24 دولة بالإضافة إلى الاتحاد الأوروبي على أن تكون منطقة “روس سي” أو “بحر روس” الواقعة في القارة القطبية الجنوبية هي أكبر محمية بحرية في العالم.

ويعني هذا منع الصيد التجاري في مساحة تقارب 1.57 مليون كيلومتر مربع في القارة المتجمدة الجنوبية لمدة 35 عاما.

ورحب المهتمون بشؤون البيئة بتلك الخطوة إذ يرون فيها حماية لتلك المنطقة التي يعتقد أنها تضم أفضل نظام بيئي في العالم.

ويأمل هؤلاء المعنيون بالبيئة أن تكون تلك هي الخطوة الأولى في سبيل إقامة محميات أخرى في المياه الدولية في العالم.

وخلال الاجتماع الذي عقد في هوبارت في أستراليا، وافق أعضاء هيئة الحفاظ على مصادر الحياة البحرية في القارة القطبية الجنوبية بالإجماع على تخصيص بحر روس ليكون محمية بحرية بعد سنوات من المفاوضات المطولة، بحسب ما أعلن وزيرة الخارجية النيوزيلندي موري ماكلي.

ويشكل بحر روس نحو 2 في المائة فقط من مساحة المحيط الجنوبي لكنه يضم نحو 38 في المائة من فصيلة طائر البطريق المسماة “آديلي”، و30 في المائة من طائر النوء أو ما يعرفه البعض باسم طائر البيترل، ونحو 6 في المائة من فصيلة الحيتان القطبية المعروفة باسم مينك.

وكانت الولايات المتحدة ونيوزيلندا قد تقدما بالمقترح الذي وافقت عليه جميع الدول الأخرى.

وبمقتضى ذلك الاتفاق، لا يمكن أخذ أو نقل أي شيء من المنطقة بما في ذلك الحياة البحرية والمعادن.

وبرزت خلال المفاوضات تسوية بشأن تخصيص مناطق بعينها يُسمح فيها بصيد الكريل، وهو حيوان بحري شبية بالربيان او الجمبري، للأغراض البحثية.

كما وافقت روسيا أيضا على الاتفاق الذي رحب به سيرجيه إيفانوف ممثل الرئيس الروسي فلاديمير بوتين لشؤون البيئة.

كان بوتين قد أعلن عام 2017 عاما البيئة، كما زادت روسيا مؤخرا من حجم المحمية الطبيعية حول منطقة فرانتز جوزيف لاند في القارة القطبية الجنوبية.

وكانت أحد المسائل الشائكة في المفاوضات هي طول فترة الحماية، إذ كانت الصين ترغب في ألا تزيد الفترة عن 20 عاما. إلا أن الأطراف اتفقوا جميعهم في النهاية على أن تكون الفترة 35عاما.

بي بي سي

مقالات ذات صلة