“بنغازي القديمة” في محاضرة بمقر مصلحة الآثار في البركة

13

 

أخبار ليبيا 24 – خاص

شهد مقر مراقبة آثار بنغازي في قصر البركة تنظيم محاضرة توعوية عن الآثار القديمة وأهمية المحافظة عليها في مدينة بنغازي والموروث الثقافي الليبي أمس الأربعاء، بإشراف و رعاية مؤسسة قوة الربيع العربي و مؤسسة ميلاد جديد ، القاها رئيس مصلحة مراقبة الآثار فتحي الساحلي وحضرها عدد من نشطاء من المجتمع المدني و أطفال هيئة السلامة الوطنية و موظفي المصلحة.

وعرض رئيس مصلحة مراقبة الآثار نبذة موجزة عن ليبيا ماقبل التاريخ و كيف ساهمت في الحضارة منذ أكثر من أربع مليون سنة ، كما عرض تاريخ القبائل الليبية وتاريخ و شيشنق الاول و الذي حكم مصر 200سنة.

وعرج الساحلي إلى تاريخ المدن القديمة في بنغازي و منها مدنيتا برنيتشي ويوسبريدس و آثارهما الباقية في منطقتي السلماني و سيديخريبيش، مستعرضا تاريخ الاحتلال الاسباني لليبيا العام 1510 و الاحتلال العثماني 1551 و حرب يوسف باشا ضد امريكا و أسره لسفينتهم فيلادلفيا عام 1835 و انتهاء الحكم العثماني بعد الاحتلال الايطالي العام 1911 ونضال شيخ الشهداء عمر المختار ضد الغزو الايطالي.

ودعا الساحلي الحضور إلى أهمية المحافظة على الآثار القديمة في ليبيا كونها أحد أكبر الأدلة التي تشهد على قيام حضارات و مدن كبرى احتضنتها تراب ليبيا .

يشار إلى أن قشلة البِركة أو قصر البركة أو القشلة العثمانية في مدينة بنغازي، هو مبنى عسكري ضخم يرجع تاريخ انشائه إلى فترة حكم رشيد باشا الثاني (1889-1893). وتم الانتهاء من الجزء الأمامي منه في 1895. تم إضافة جزئين جانبيين له في فترة الاحتلال الإيطالي لليبيا، وتتجاوز غرف القصر 360 غرفة ويقع في منطقة البركة في المدينة ويجاور حي الكيش وتقابل واجهته الرئيسية كتيبة الفضيل بو عمر السابقة إضافة لساحة الكيش ، و يوجد سور يحيط بأجزاء من المبنى، و رغم القيمة التاريخية للمبنى، إلا أنه غير مستغل إضافة إلى حاجته للترميم.

مقالات ذات صلة