وصول 200 مهاجر غير شرعي إلى ليبيا قادمين من مصر 

11

 

أخبار ليبيا 24 – خاص

وصلت إلى ضواحي مدينة اجدابيا (غرب بنغازي) عدد من السيارات الصحراوية التي تحمل على متنها 200 مهاجرا غير شرعيا قادمين من مصر إلى ليبيا بعد تهريبهم من وسط الطريق الصحراوي اجدابيا طبرق من قبل أحد الضباط المرتشين.

وأكدت مصادر أمنية لـ “أخبار ليبيا 24” أن هذا الضابط يقوم بأخذ السيارات الصحراوية ومصادرتها لصالح نفسه ويقوم بتسليم المهاجرين إلى مراكز الهجرة، مشيرا إلى أنه يقوم بإطلاق سراح السيارات الخاصة التي تحمل 5 مهاجرين، بينما  يتم مصادرة السيارة الصحراوية لأنها غالية الثمن  وتحمل أكثر من 35 مهاجرا غير شرعيا.

 

تكلفة الرحلة
يقول أحد المقربين  من المهربين لـ “أخبار ليبيا 24” إن  رحلة تهريب المهاجرين من مصر إلى ليبيا تبدأ من منقطة سيوة في مصر ثم إلى منطقة الجغبوب جنوب غرب مدينة طبرق ومنها إلى اجدابيا ويدفع المهاجر مقابل ذلك مبلغ وقدرة 500 دولار أمريكي أو 1500 دينار ليبي.

وأضاف المصدر أن التهريب يتم عبر 4 محطات  رئيسة وهي سيوة الجغبوب _ الجغبوب طبرق _ الجغبوب اجدابيا _ سيوة اجدابيا وتختلف الأجرة بين كل هذه المحطات، مشيرا إلى أن  المهربين من طبرق إلى اجدابيا يتقاضون أجر وقدرة 350 دينار عن كل راكب وذلك عندما تكون السيارة خاصة ويشترط أن تحمل 5 أشخاص فقط  أي أن كل رحلة مقابل 1750 دينار لكل سيارة خاصة ومبلغ وقدرة 3000 دينار لكل سيارة صحراوية تحمل مهاجرين عددهم 40 شخص من طبرق إلى اجدابيا .

وتابع أنه  بسبب هذه المبالغ المالية   الأمر الذي دفع بالكثير من الشباب وضعاف النفس لدخول في هذه العمليات التهريب لغرض الكسب المال بطرق غير شرعية وسريعة حيث أن دخل الفرد شهرياً للمهرب 52200 دينار شهرياً إذا كانت السيارة خاصة وإذا كانت السيارة صحراوية يصل دخل سائقها إلى 90 ألف دينار شهرياً مما جعل بعض المهربين أثرياء في خلال أشهر، لافتا إلى أن اغلب المهربين صغار في السن ويملكون أموال طائلة تحصلوا عليها عن طريق التهريب اليومي والذي لم يتوقف حتى اليوم>
وجهة المهاجرين المقبلة 
بعد أن يصل المهاجرين غير الشرعيين إلى مدينة اجدابيا عبر طبرق وسيوة في مصر يتم توزيعها على مدن ليبيا 30 يريدون الذهاب إلى بني وليد و80 يريدون الذهاب إلى طرابلس و20 إلى بنغازي و30 إلى مدن الواحات، بالإضافة إلى أن هناك من يريد الذهاب إلى الجنوب الغربي وتحديداً سبهاً جلهم عمال وهناك من يريد السفر الي أيطاليا وفرنسا وغيرها من الدول الأوربية.

والغريب في الأمر أن الأيام الماضية تم القبض على أكثر من 20 سيارة صحراوية وشاحنة بالجرار تحمل مهاجرين وتم أطلاق سراح المهربين بعد أن دفع بعضهم غرامة مالية وقدرها 3000 دينار بتهمة نقل ركاب بدون ترخيص ودون المثول أمام المحكمة مما يدفع بهم للعودة والعمل في مجال تهريب البشر ويساعدهم في عمليات التهريب.

 

أبرز المهربين

تحصلت “أخبار ليبيا 24” على أسماء 6 شخصيات تعتبر من أكبر المهربين على مستوى ليبيا من بينهم ضابط برتبة وتم التحفظ على أسمائهم، بالإضافة إلى أن بعض أصحاب مكاتب نقل الركاب من طبرق وطرابلس يساهمون في عملية التهريب ودورهم تحويل الأموال.
وتعاني ليبيا من هؤلاء المهاجرين الذين قد يكون بعضهم إرهابيين دخلوا البلاد ويريدون السفر إلى أوربا أو إلى الدول المجاورة بحجة كسب لقمة العيش، ومن الممكن أن يكون هؤلاء المهاجرين مصابين بأمراض معدية مثل مرض الايدز وغيرها من الأمراض لتبدءا رحلة المعاناة في بلاد يبحث عن مرسي نتيجة صراعات على السلطة بين برلمان منتخب ومؤتمر منحل وبين حكومة شرعية وأخرى غير معترف بها  دون وجود  من يقدر خطورة هؤلاء المهاجرين الذين يشكلون خطر على العالم أجمع ليس ليبيا فقط.

مقالات ذات صلة