الاستخبارات الأمريكية ترصد تحركات داعش في سرت

2

أخبار ليبيا 24_خاص
قالت مصادر أمنية تونسية رفيعة المستوى أن عناصر من جهاز الاستخبارات الأمريكية بدأت تكثف من عملياتها على الحدود المشتركة مع ليبيا بالتصنت ورصد تحركات عناصر تنظيم داعش في مدينة سرت الليبية وذلك بالتنسيق مع الأجهزة الأمنية التونسية.

وأكدت المصادر التي رفضت الإفصاح عن هويتها في تصريحات خاصة لليوم السابع من سوسة، مساء الأربعاء، أن تزايد أعداد العناصر الأجنبية في صفوف تنظيم داعش الإرهابي أقلق واشنطن من التحركات التي يقودها التنظيم الإرهابي داخل مدن سرت ودرنة وبنغازي وسعيهم للسيطرة على منطقة الهلال النفطي لتوفير التمويل المالي الذي ينقص التنظيم في الوقت الحالي.

وأوضحت المصادر أن غرفة عمليات مشتركة بين أجهزة الاستخبارات التونسية والأمريكية تم تدشينها على حدود ليبيا لتقييم الموقف الأمني وتتبع إحداثيات معسكرات تنظيم داعش الإرهابي التي تتنقل من موقع لآخر كل فترة قصيرة حتى لا تتمكن أجهزة الاستخبارات الغربية من توجيه ضربات جوية لها.

وأشارت المصادر إلى اعتراض غرفة العمليات على الحدود الليبية التونسية لاتصالات من ليبيا إلى تونس، وذلك باستخدام أحدث التقنيات والأدوات الحديثة والمتطورة في عالم الاستخبارات ومتابعة تحركات عناصر التنظيم الإرهابي بواسطة الأقمار الصناعية.

وأكدت المصادر أن أجهزة الأمن التونسية نجحت في إحباط العديد من العمليات الإرهابية داخل البلاد في الأشهر الست الأخيرة والتي كان من شأنها أن تعصف بأمن واستقرار تونس واستهداف مؤسسات الدولة وأماكن سياحية في قلب العاصمة، مشيدة بجهود أجهزة الأمن التونسية التي فككت العديد من الشبكات الإرهابية داخل البلاد واعتقلت العشرات منهم.

وحملت المصادر حركة النهضة التونسية والعناصر التابعة للسلفية الجهادية فى البلاد التدهور الذي وصل إليه تونس نتيجة الفكر التكفيري الذي انتشر بين الشباب التونسي والذي دفعه للقتال في سوريا والعراق، مؤكدة أن تونس على رأس الدول العربية تصديرا للعناصر المقاتلة بالخارج.

مقالات ذات صلة