فرنسا تحذر من تمدد “داعش” في ليبيا…وإيطاليا ضرب تنظيم الدولة في ليبيا ليس على جدول أعمالنا

3

أخبار ليبيا24
حذر رئيس الوزراء الفرنسي، مانويل فالس، من تمدد تنظيم الدولة “داعش” الإرهابي في ليبيا معتبرا أن ليبيا هي الملف الكبير الذي سيحتل الصدارة في الشهور المقبلة، و أن ما يحدث فيها حالياً يعكس قدرة الإرهاب على التكيف والتأقلم باستمرار.

وقال فالس هناك اليوم مقاتلون من سورية والعراق ينتقلون إلى ليبيا، مؤكداً أن الخطر الإرهابي مرشح للتطور بسبب الأوضاع المتردية سياسياً وأمنياً في ليبيا ومنطقة الساحل الأفريقي.

رئيس الوزراء الفرنسي مانويل فالس
رئيس الوزراء الفرنسي مانويل فالس

واعتبر رئيس الوزراء، أن المشكل لا يكمن في مساهمة فرنسا في التدخل العسكري الذي أطاح بنظام القذافي عام 2011، بل “بعدم مواكبة انهيار هذا النظام” في إشارة إلى الفوضى السياسية والأمنية التي استفحلت في ليبيا، منذ انهيار النظام السابق، واستفادة تنظيم “داعش” من ذلك، وتأخر تشكيل حكومة وفاق وطني بين الفرقاء الليبيين.

وتأتي تصريحات رئيس الوزراء الفرنسي، بعد التقدم الكبير الذي حققه التنظيم المتطرف في مدينة سرت، التي تحولت إلى ثالث مدينة عربية يسيطر عليها بعد الموصل في العراق والرقة في سوريا.

وكان وزير الدفاع الفرنسي، جون إيف لودريان، صرح في 24 نوفمبر الماضي، أنه “ينبغي التوصل إلى اتفاق ليبي بين الطرفين المتحاربين وإلا فإن ذلك سيؤدي إلى انتصار “داعش”، مشيراً إلى أن “الوضع يتطلب تحركاً عاجلاً فـ “داعش” يسيطر على أراض انطلاقاً من سرت ويعمل على التوجه إلى حقول النفط”.

ليس على جدول الأعمال

ومن جهته، نفى رئيس الوزراء الإيطالي ماتيو رينزي اليوم الثلاثاء توجه بلاده والدول الغربية الأخرى للتدخل عسكريا ضد تنظيم الدولة الإرهابي في ليبيا .

وقال رينزي، خلال تقديم كتاب لصحفي إيطالي، إن “التدخل العسكري الدولي ضد تنظيم الدولة “داعش” الإرهابي في ليبيا ليس موضوعا على جدول الأعمال، على الأقل في الوقت الراهن”، على حد تعبيره .

وحذرت تقارير صحفية في اليومين الماضيين من أن انعدام حكومة فاعلة ذات نفوذ في كل التراب الليبي، يزيد من إمكانية اتخاذ تنظيم الدولة لليبيا كقاعدة بديلة في حال انحسار نفوذه في سورية والعراق.

 رئيس الوزراء الإيطالي ماتيو رينزي
رئيس الوزراء الإيطالي ماتيو رينزي

ورشحت مصادر إعلامية مدينة سرت، معقل التنظيم في ليبيا بعد إضعافه في مدينة درنة، عاصمة للتنظيم بالشمال الأفريقي قبالة مياه المتوسط .

وأضاف رينزي “نحن مستعدون لبذل المزيد من الجهد ضد الإرهاب، إلا أنه نوه بأن السياسة الخارجية لا تتغير كل أربعة وعشرين ساعة بناء على النقاش في الصحف .

“ناتو” لا عمليات عسكرية
وأكد أيضا حلف شمال الأطلسي “ناتو” أنه لا ينوي خوض عـملية عسكرية جديدة في ليبيا.

وقال الأمين العام للحلف، ينس ستولتنبرج بعد وصوله إلى اجتماع لوزراء خارجية الدول الأعضاء في “ناتو” في بروكسل اليوم الثلاثاء إن الحلف لا يخطط لإجراء عملية جديدة في لمكافحة تنظيم الدولة “داعش” الإرهابي الذي سيطر على جزء من أراضي البلاد بما في ذلك مدينة سرت .

 الأمين العام لحلف "ناتو" ينس ستولتنبرج
الأمين العام لحلف “ناتو” ينس ستولتنبرج

وعبر ستولتنبرج عن تأييد الحلف للجهود المبذولة من الأمم المتحدة لإيجاد حل سياسي، معتبرا ذلك السبيل الوحيد لحل الأزمة الليبية رغم صعوبة ذلك، حسب وصفه.

وأشار الأمين العام للخلف إلى أن التوصل إلى حل سياسي تفاوضي يتيح للحلف البدء في تطوير القدرات الدفاعية لليبيا .

مقالات ذات صلة